1811


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


رأيت في (النت) كلاماً للشيخ عبد المجيد الزنداني العالم اليمني المشهور ما ملخصه : كنت حائراً منذ سنوات عديدة في تفسير قوله تعالى (ناصية كاذبة خاطئة) والناصية معروفة مقدمة الرأس الجبهة وما فوقها من الشعر ورجعت إلى كتب التفسير فلم أجد فيها ما يروي الظمأ وبقيت في حيرتي وقت في نفسي لعل ذلك من باب المجاز إلى أن حضرت مؤتمراً طبياً فيه عالم كندي تحدث عن الدماغ وأجزائه وقال إن الجزء الأمامي من المخ الذي يقع في ناصية الرأس هو الجزء الخاص بتصرفات الإنسان من الأقوال والأفعال من كذب وصدق وتصرف بخطأ أو صواب وغير ذلك وأن هذا الجزء كامل عند الإنسان وغير مكتمل عند الحيوان ومن هذا اتضح لي معنى (ناصية كذابة خاطئة) كاذبة في الأقوال خاطئة بالأعمال ، ومن حكمة الإسلام أن جعل السجود لله سبحانه وتعالى في الصلاة على الجبهة التي يقع خلفها هذا الجزء من المخ الذي يحمل تصرفات الإنسان ، أما الحيوان فإن هذا الجزء عنده غير متكامل قال تعالى (وما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها) الآية فسبحان الخالق العزيز العليم .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.