1826


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الأمير الشاعر حمود بن عبيد الرشيد 1324 هـ 1906 م رحمه الله وكان شاعراً فحلاً مثل أبيه ويغلب على شعره الشعر السياسي فهو شاعر الإمارة الرشيدية في وقت ازدهارها في زمن الأمير محمد بن عبد الله الرشيد 1315 هـ 1897 م رحمه الله وكان سريع البديهة حاضر الاستجابة وذات يوم دخل عليه الشاعر خضير بن راضي الصعيليك الشمري وهو شاعر مشهور وله قصائد جيدة وقد نشرت للشاعرين عينة من قصائدهما في كتابي (شعراء الجبل الشعبيون) الذي صدر في خمسة أجزاء ، دخل خضير على الأمير حمود في مكتبة فأراد حمود أن يختبر شاعرية خضير وسرعة بديهته فقال مرتجلاً :

1- يا خضيروا خلي قصير ومربوع =  اللي كما نظم اللوا لو عذابه
2- عسلوجة ها في حشاها بلا جوع =  شمحوط من ردفه تمزع ثيابه

فأجابه خضر على الفور واللحظة :

3- هذيك مايهيا لها قاصر البوع =  اللي ليا شاف الخسارة يهابه
4- يا كود مثلك يا أشقر الريش قاطوع =  سديس ما تنفق ضحى اليوم جابه

قال حمود : صح لسانك ، وأجازه وكساه وأعطاه حجته .


1-   عذابه : اسنانها , يوضح الشاعر لرفيقه أن خليلته ليست بالطويلة       وغنما هي مربوعة القوام وأن أسنانها مثل صف نظيم اللؤلؤ .
2-   عسلوجة : الطرية الغضة , حشاها : وسطها شمحوط : ممشوقة القوام يقول إنها شابة غضة ممشوقة القوام بارزة الردفين وخطر على ثيابها أن يمزعها ردفاها .
3-   يهيا : يستأهلها , قاصر البوغ : الرديء من الرجال , شاف : راي يقول إن مثل هذه الفتاة لا يستأهها سواك ولا ينبغي لها أن تكون للردئ من الرجال .
4-   ياكود : إلا , أشقر الريش : الصقر ويرمز به للرجل الطيب على التشبيه بالصقر , قاطوع : صارم . يقول أنه لا ينبغي لها أن تكون إلا لك أيها الكريم الذي ينفق في ضحى واحد ما ينفقه غيرك في سنة

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.