1829


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


أسمع من السمع الأزل ، لأن هذه الصفة لازمة له ، والسمع سبع مركب لأنه ولد الذئب من الضبع (الأب ذئب والأم ضبع) والسمع كالحية لا يعرف الأسقام والعلل ، ولا يموت حتف أنفه بل يموت بعرض من الأعراض يعرض له وليس في الحيوان شيء عدوه كعدو السمع لأنه أسرع من الطير قال الشاعر :

ترام حديد الطرف أبلج واضحاً =  أعرَّ طويل الباع أسمع من سمع

ويقال : وثبات السمع تزيد على عشرين أو ثلاثين ذراعاً . قال حمزة : ومن المركبات حيوان العسبار ، والأسبور ، والديسم فأما العسبار فولد الضبع من الذئب (الأب ضبع الأم ذئبة) وهو بازاء السمع ، وأما الأسبور ، فولد الكلب من الضبع (الأم ضبع والأب كلب) وأما الديسم فولد الذئب من الكلب (الأب ذئب والأم كلبة) ومن المركبات حيوان بين الثعلب والهرة الوحشية قال حسان بن ثابت الأنصاري :

أبوك أبوك وأنت ابنه =  فبئس النبي وبئس الأب
وأمك سوداء نوبية =  كأن أنا ملها الحنظب
يبيت أبوك لها مردفاً =  كماسافد الهرة الثعلب

ومن المركبات نوع آخر من الحيات يقال له : الهرهير ، مركب من السلحفات وبين الأسود السالخ وهو من أخبث الحيات ينام ستة أشهر لا يسلم سليمه (أي الذي ينهشه) .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.