1835


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعرة بنا بنت أبي الحنايا البرازية المطيرية جرت بينها وبين أختها مويضي بنت أبي الحنايا البرازية رحمهما الله محاورة وكل واحدة لها رأيها في الزوج حيث عبرت بنا عن الزوج الذي ترغبه فارساً لأحلامها بقولها :

25- شوقي غلب شوقك على هبة الريح =  ومحصل درب الكرم والشجاعة
26- ركاب شوقي كل يوم مشاويح =  وليا لفى صكوا عليه الجماعة
27- يالبيض شو من للرجال المفاليح =  لا تقربن راع الردى والدناعة

لكن أختها مويضي عارضتها ولا ندري أهي صادقة بقولها أم لها مقصد آخر :

28- ما هم بخافيني رجال الشجاعة =  ودي بهم مار المناعير صلفين
29- إريد مندس بوسط الجماعة =  يرعى غنمهم والبهم والبعارين
30- وليا نزرته راح قلبه رعاعة =  يقول ياداف الحاويش تبغين
31- وإن قلت له هات الحطب قال طاعة =  عجل يجيب القدر هو والمواعين
32- ولو أضربه مشتدة في ذراعي =  لا هو بشاكيني ولا الناس دارين


25-   :   شوقي من أشتاق غليه من الرجال كزوج أو هو زوجي , هبة الريح : العلم الغانم , تقول إن زوجي قد غلب زوجك بالأفعال الطيبة والعلم الغانم .
26-   مشاويح : مسرعات , الفى : وصل ليلاً و صكوا عليه : اجتمعوا حوله واحاطوا به و تقول إن زوجي إذا وصل من غزو أو سفر اجتمع عليه رجال جماعته ليسمعوا من أخباره , فركابه دائماً مسرعة في الغزوات والأسفار .
27-   البيض : النساء شومن : انصرفن وتطلعن , المفاليح : الطيبين , الدعانة : الأمور الدنيوية . تنادي الشاعرة بنات جنسها من النساء بأن لا يتزوجن إلا الرجال الطيبين وأن يتركن الرجال الرديئين .
28-   المناعير : جمع منعور وهو الرجل الشجاع , الصفلين: الشديدين , تقول غنه لا يخفاني رجال الشجاعة ولكنهم صلفين لا يناسبونني  .
29-   مندس : مختفي . تقول أريد رجلاً  مندساً بوسط جماعة وغير بارز وعمله رعي أغنامهم وإبلهم وبهمهم وليس له طموح أكثر من ذلك ويقوم بواجبه نحوي .
30-   نزرته : نهرته بقوة , داف الحشا : يعني زوجة ويش تبغين :ماذا تريدين وتقول :غذا نهرته أصابته رعاعة ورعب وقال :ماذا تريدين مني .
31-   :   وتقول إنه في هذه الحالة من الخفة والفزع غذا قلت له هات الحطب والقدور ومواعين الطبخ اسرع بإحضار ما أطلب منه.
32-   :   وتقول إن هذا الزوج الرعاعة الذي تلك صفته لو ضربته في ساعة غضبي فلا هو مشتكيني لأحد ولا الناس دارين ما افعل  به , وهذا الزوج قد لا يكون أمنيتها الحقيقية و وبعض النساء تفضل هذا النوع من الرجال .

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.