1837


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


إدارة المرور أو السير أو ضبط المرور ومراقبة سير السيارات على الطريق ، أتدري أيها القارئ متى بدأ ؟ لقد بدأ في 13 /5 /1358 هـ حين تم افتتاح أول مكتب للمرور في المملكة بمديرية الأمن العام للإشراف على حركة المرور في العاصمة مكة المكرمة . وذلك بعد أن زادت عدد السيارات التي استوردها الناس وكان لكل عائلة سيارة .  أما رخصة القيادة للأشخاص متى منحت أول رخصة كقيادة السيارة ففي 13 /2 /1366 هـ 1946 م أصدرت مديرية الأمن العام أول رخصة قيادة لقائدي السيارات الخصوصية ومعاونيهم . ففي 13 /2 /1366 هـ 1946 م أصدرت مديرية الأمن العام أول رخصة قيادة لقائدي السيارات الخصوصية ومعاونيهم . وكانت تعد في ذلك الوقت من الهن الصعبة التي لا يجيدها إلا المهرة وإنني أذكر سائق السيارة ف عام 1370 هـ وكأنه قائد سفينة الفضاء في وقتنا الحالي ، فالسائق له معاون معه ، يفرش له الفراش ليجلس عليه وينام ، ويجهز له الشاي ويطبخ له الغداء والعشاء وغير ذلك من الخدمات ، ويداري خاطره ، وسائق تلك الشاحنة إذا اقتربنا منها ونحن أطفال صغار نراه يجلس مشمخراً ويمشي متبختراً وكأنه في زهو الطاووس وقد انتفخ رأسه من الكبر ، وينظر الناس له بإجلال وإكبار واستمر هذا الوضع حتى عام 1380 هـ 1960 م وصار كثير من الناس يملكون السيارات ويقودونها بكل براعة ومهارة وسقطت أبهة السائق الذي كان له مكانته بالأمس وفي 23 /12 /1368 1948 م أعلنت إدارة الأمت العام بتعيين أول شرطي بإضاءة أول إشارة مرور كهربائية لتنظيم حركة السير بمدينة الرياض .  ثم جرى تعميم ذلك مع توفير الكهرباء في المدن ، وإنني لأذكر حركة المرور وهي توجه بيد الجندي الذي يقف على التقاطعات وينفخ بالصافرة حين يوقف هذا الاتجاه ويفتح الاتجاه الآخر ، أذكر ذلك في مدينة حائل قبل تأسيس الكهرباء العامة فيها التي ذكرها لاحقاً ، وفي بعض الأحياء من مدينة الرياض التي قدمت إليها عام 1382 هـ 1962 م وإشارة المرور الآن عمت جميع التقاطعات وجرى لها بعض التطوير ونحن بانتظار المزيد من التطور في إدارة المرور بضبط حركة السير والقضاء على التجاوزات .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.