1844


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


بعد أن نشرت ما توفر لدي من شعر زيد بن سلامة الخشيم الخالدي رحمه الله والذي سبقت ترجمته ، نشرت شعره بكتابي (شعراء الجبل الشعبيون) الذي صدر مؤخراً في خمسة أجزاء واحتوى على أكثر من 3000 صفحة ، حصلت على هذه القصيدة من الاستاذ الراوية علي بن عبد العزيز السويداء الخالدي وقد تعذر إدخالها في الكتاب المشار إليه وهي قصيدة تستحق النشر حين قال زيد :

33- قال الذي ما ردد القيل ترديد =  يلبس جديد ولا يريد السمال
34- ياتن تواليف على كل ما أريد =  وليا بغيته تقل يعمل قبالي
35- مثل الدبى وإن طب زرع الكواديد =  وإلا الجراد ليا تقلل رهالي
36- أقعد وأقوم ولادري وين أنا ريد =  مثل المعيد ليا ابتلاه الجفال
37- يا زين صابيني جفال المعاويد =  عليك شفني بس ألافخ ظلالي
38- يا قلب ما تدله بنقل البواريد =  وتجوز عن طريا حسين الدلال
39- يا قلب لو تنساه عيدت أنا عيد =  أبي عسى تطرب وينساح بالي
40- لولا الحيا نطيت روس الأقاويد =  وانط روس مشمرخات الجبال
41- وأصيح وأقول انظروا يا لإجاويد =  أفعال براق الثنايا بحالي
42- بران بري وبيد الحيل تبييد =  ليا ما غدا جسمي سواة الخلال
43- يا زين شفني عن كثير المناقيد =  افضي ليا شفت الخلايق قبالي
44- وإلا أنت هرجك يربع القلب ويزيد = بالعون ليا مني نظرتك لحالي


33-   :   يفتتح الشاعر هذه القصيدة بانه لا يرد الكلام ترديداً ويعني الشعر وإنما يأتي بالجديد المفيد ولا يريد الكلام البالي .
34-   تواليف : مؤتلفات ويعني أبيات القصيدة و تقل : كانه يقول : إن أبيات القصيدة تاتي إليه مؤتلفة على ما يريد وإن اردت قول الشعر فكأنه يصف أمامي انتقي منه ما أريد .
35-   الدبى : أولاد الجراد , الكواريد : الفلاحين , تقلل : ارتفع , رهالي : بأعداد كثيفة . يقول : إن أبيات الشعر عنده كثر أولاد الجراد إذا دخل زروع الفلاحين أو كثر الجراد إذا طار وارتفع عن الأرض .
36-   المعيد  : البعير المعد للسني , يرسم معاناته ويقول : إنه يقعد ويقوم ولا يدري أين يريد ؟ مثل ذلك البعير الذي جفل واصابه الفزع وهذا الوصف من بيئة الفلاحين .
37-   المعاويد : جمع معواد أو معيد السابق بيانها , ألافخ :ارمح ظلالي ينادي محبوبته ويقول لها : إنني قد أصبت بجفال الإبل المفزعة التي تخاف من أظلتها وتبدا ترمحها تحسبها أجساماً غريبة .
38-   تدله : تتلهى وتتسلى , نقل البواريد البنادق ويعني مطاردة الصيد ليلهيك عما أنت فيه . ينادي قلبه قائلاً له : أما تتسلى وتدله بطرد الصيد بالبنادق وتجوز عن ذكر الحبيبة حسينة الدل .
39-   يقول لقلبه  : لو تنسى ذكر تلك المحبوبة عيدت عيداً لوجه الله , فلعلك تطرب وينساح بالي وارتاح مما أنا فيه .
40-   نطيت : ارتقيت , الأقاويد : الجبال , مشمرخات : ذات الرؤوس والشماريخ العالية , يقول : لولا الحياء من الناس لارتقى رؤوس الجبال العالية وارفع صوتي لاسمع من حولي .
41-   الاجاويد : جمع جواد , يقول وأصيح بأعلى صوتي قائلاً:
يا الأجواد أنظروا في فعل براقة الأسنان بحالي حين أوصلتني إلى ما أنا فيه .
42-   الخلال : العصى المبري , يقول إن حبي لها برى جسمي وبيد حيلي وأوهن عظمي فصار جسمي  كأنه العود المبري .
43-   شفني : ابحث لي عن حل , المناقيد : ما ينتقد عليه الإنسان يناديها ويقول ابحثي عن حل يجنبني كثيراً مما ينتقدني عليه الناس غذا شاهدتم أمامي .
44-   هرجك : كلامك يقول في الختام وإلا انت فكلامك يربع به قلبي ويزيد وخاصة إذا نظرتك أمامي .

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.