1846


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


هذه السيارات التي امتلأت منها الشوارع والميادين والساحات كامل عمرها وتواجدها عندنا بالمملكة نحو ثمانين سنة وعمر تكاثرها نحو خمسين سنة , وعمر كثافتها الحالية نحو ثلاثين سنة , فأول سيارة دخلت  إلى نجد السيارة التي أهدتها الدولة العثمانية  لأمير حائل آنذاك سعود بن عبد العزيز الرشيد رحمه الله عام 1336هـ 1918م وأنزلت من القطار على طريق تركيا الشام المدينة المنورة في محطة ….وأحضرت إلى حائل وبالكاد الوقود الذي فيها قد أوصلها إلى حائل والسيارة الثانية التي أهداها  الوجيه حسن القصبي رحمه الله للملك عبد العزيز رحمه الله بتاريخ 4 \2 \1354هـ 1935م وهي من نوع فورد موديل (تي) جلبها له من البحرين وعندما وصلت إلى صحراء الدهناء بين الرياض والأحساء لم تستطع اجتيازها إلا بمساعدة الابل التي جرتها بالحبال حتة اجتازت الرمال .
ثم اخذت السيارات ترد لنقل الحجاج من جدة إلى مكة عبر طرق ترابية وفي داخل مكة والمشاعر وذلك عام 1355هـ 1936م حين استخدمت السيارات لنقل الحجاج وكانت السيارات تسير بشكل متقطع لثرة وقوفها نتيجة إصابة الركاب بالدوخة والغثيان وذلك لخشونة الطريق وروائح عوادمها الكريهة . ثم اخذت السيارات ترد ببطء لأناس مخصصين وإني لأذكر في مدينة حائل سيارات بعضها لنقل البضائع و الركاب من جدة إلى حائل وبعضها من الرياض إلى حائل ز ثم جاءت سنوات الطفرة عام  1396- 1405هـ 1976-1985م فانهمرت علينا السيارات الخاصة الصغيرة والنقل الصغير (ونيتات) وقد كتب عن السيارات في سلسلة هذا الكتاب عدة موضوعات عن السيارات ولكوننا شعب استهلاكي فقد غزتنا الشركات العالمية لصناعة السيارات من مختلف الماركات والشركات العالمية وأصبح سباق المواطنين على شراء الطرازات الجديدة دون أن يفكروا إلى صناعة نوع واحد من السيارات  فضاقت بها الارض بما رحبت .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.