1883


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


بعض الاشجار تكتسي بالأوراق الكبيرة ، وبعض وريقات صغيرة ، وجزء من النبات لا ورق له ، وهناك اشجار أوراقها عبارة عن أشواك عاسلة ، لو تساءلنا عن الوظيفة التي تقوم بها أوراق الأشجار والنبات لوجدناها جزء هام من النبات ، لأنها تقوم بأهم عمليتين يحتاج إليهما النبات ، وهما : التغذية ، والتنفس ، وتتم التغذية عن طريق البناء الضوئي حيث تمتص الورقة ثاني أكسيد الكربون وتحلله إلى قسمين : الكربون الذي يستخدم في تغذية النبات ، والأكسجين الذي تطلقه تحت أشعة ضوء الشمس ، أما التنفس فهو امتصاص الأكسجين من الهواء عن طريق مسام صغيرة في الأوراق ، وإذا أمعنا النظر إلى الورقة لوجدناها تتكون من ثلاثة أجزاء وهي العنق وهو الذي يصل بين الورقة وغصن النبات ، وبه أنابيب دقيقة تنقل الغذاء من الورقة إلى النبات ومن النبات إلى الورقة ، كذلك به ألياف قوية تمسك الورقة حتى تتحمل الرياح القوية والمطر الغزير ، والجزء الثاني هي العروق وهي مجموعة من الأنابيب الدقيقة وتعمل على زيادة قوة الورقة وتحملها ، والجزء الثالث هو سطح الورقة الذي يوجد بين العروق ، وأشكال الأوراق عديدة الأحجام والأشكال منها الأبري مثل أوراق الصنوبر ، ورمحي مثل أوراق الصفصاف ، وبعضها مثل ريش الطائر ، مثل ورقة رماد الجبل وبعضها على شكل كف اليد مثل ورقة الجميز والتين وبعضها على هيئة القلب مثل ورق التفاح وهناك أوراق ذات حواف مسننة وأوراق ذات أوراق مستوية وغير ذلك كثير ، وينتج عن النبات ما يسمى بالنَّتح وهو تبخر الماء من النبات إلى الجو وتتم عملية النتح من خلال المسام الموجودة في الأوراق ، يحدث أحياناً من الزهور والسيقان ، والنتح نتيجة مباشرة لعملية التمثيل الضوئي في الظروف المناخية الحارة والجافة يفقد النبات من الماء أكثر مما يمتص مما يؤدي إلى ذبوله ، وفي فصل الخريف مع بداية برد الشتاء تبدأ أوراق بعض الأشجار في الاصفرار وذلك لأن (الكورفيل) يفقد لونه الأخضر وتظهر الصبغات الصفراء وتتخلص الأشجار من أوراقها وتصبح عيداناً عارية تبقى طيلة فصل الشتاء ، فتبقى في حالة نوم تتجنب فيها فقدان الماء الذي بداخلها حتى إذا دخل فصل الربيع نشرت أوراقها ، وبعض الأشجار لا تحت أوراقها في الشتاء وإنما تبقى عليها مثل الزيتون وبعضها تحت أوراقها في أوقات متفاوتة من السنة .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.