1885


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الطائرات التي أصبحت أساطيل جرارة وطيارة للدول والشركات والمؤسسات ومن ينظر على (النت) حول الكرة الأرضية يرى ما يبهر العقل ويعرف أن الكرة الأرضية تكاد تكون مغطاة بالطائرات على مدار الساعة وتتعجب كيف لا يحصل بينها اصطدم من طائرات حكومية وشركات طيران وقد سبق أن شرت إلى ذلك في فقرة سابقة ، وما يهمنا في هذا المقام هو متى دخلت الطائرات إلى سماء شبه الجزيرة العربية فكان أول ظهور لها عام 1344 هــ / 1925 م  ، خلال حصار جدة فقد كانت تساند القوات المناوئة للإمام (الملك) عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود –رحمه الله- فقد سقطت إحدى الطائرات ثم أسقطت الثانية وقد غنمت قوات الإمام عبد العزيز في حصار جدة ثمان طائرات منها طائرة من طرز (DH-9) خمس من هذه الطائرات تحتاج إلى جهد كبير للإصلاح وواحدة قابلة للإصلاح والطيران لمسافات قصيرة أما الباقي فلم ينظر في إصلاحها نظراً للتكاليف المالية المترتبة على ذلك فأمر الإمام ببيعها جميعاً وشراء طائرات جديدة .
أما الطائرات المدنية فكان وصول أول طائرة مدنية قادمة من مصر بتاريخ  22 /9 /1356هــ 1937 م وصل عليها سمو الأمير فهد بن فيصل بن فرحان آل سعود  –رحمه الله-  إلى جدة قادماً من مصر على طائرة أهداها طلعت حرب إلى الملك عبد العزيز استغرقت الرحلة يومين عبر خط سير من القاهرة -الرجه- رابغ جدة والأمير فهد أول سعودي يركب الطائرة، وفي عام 1364 هــ / 1944 م استقل الملك عبد العزيز –رحمه الله- أول طائرة له من عفيف إلى الحوية بالطائف برفقة عدد من أبنائه ورؤساء القبائل وفي نفس السنة 1364 هــ / 1944 م ثم حصلت المملكة على طائرة مدنية وكانت من طراز (دي-سي 3 داكوتا) وأضيفت إليها فيما بعد طائرتان من نفس الطراز وفي نفس العام قام الرئيس الأمريكي (روزفلت) بإهداء ول طائرة من نوع (دي سي 3) ذات المحرك الواحد للملك عبد العزيز ثم استمر توريد الطائرات .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.