1904


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


قال أحمد بن عبيد الله بن عمار : كان للحكم بن عبدل الأسدي حاجة إلى عبد الملك بن بشر بن مروان ، فجعل يدخل عليه ولا يتهيأ له الكلام ، حتى جاءه رجل فقال : إني رأيت لك رؤيا ، فقال : هاتها ، فقصها عليه فقال ابن عبدل وأنا قد رأيت أيضاً قال : هات ما رأيت فقال :

أغفيت قبل الصبح نوم مسهد =  في ساعة ما كنت قبل أنامها
فحبوتني ارى بوليدة =  مغنوجة حسن على قيامها
وببدرة حملت إليَّ وبغلة =  شهباء ناجية يصل لجامعها
ليت المنابر يا ابن بشير أصبحت =  ترقى وأنت خطيبها وأمامها

فقال له ابن بشر إذا رأيت هذا في اليقظة أتعرفه ؟ قال : نعم وإنما رأيته قبيل الصبح قال : يا غلام ، ادع لنا فلاناً  جاء بوكيله فقال : هات فلانة جاءت ، فقال : أين هذه مما رأيت ؟ قال : هي هي ، وإلا فعليه وعليه ، ثم دعا له ببدرة (كيس نقود) فقال مثل ذلك وببغلة فركبها وخرج ، فلقيه قهرمان عبد الملك (القهرمان الكاتب) قال : أتبيعها ؟ قال : نعم ، قال : بكم ؟ قال : يستمائة ، قال : هي لك فأعطاه ستمائة فقال : أما والله لو أبيت إلا ألفاً لأعطيتك قال : إياي تندم ! ولو أبيت إلا ستة لبعتك .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.