1905


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


المصارف أو (البنوك) التي ملأت بفروعها شوارع المدن الكبرى في المملكة وتواجدت فروعها في المدن المتوسطة ونشأ عنها الصراف الآلي على جوانب الشوارع الرئيسة وعلى الطرق الرئيسة ، وقرب الأسواق التجارية الكبيرة وقرب محطات الوقود ، وتيسرت عملية الصرف من العملة الورقية في كل مكان فما على الإنسان سوى إدخال البطاقة الخاصة بالصرف والطرب بالإصبع على الرقم الخاص وإدخال المبلغ المطلوب أو الانتظار لثوان معدودة حتى يظهر المبلغ الذي طلبه ، كيف كانت بداية هذه المصارف ؟ فقد تأسس أول مصرف (بنك) أحنبي تجاري في المملكة عام 1345 هـ 1926 م وهو المصرف (البنك الهولندي) وكان له فرعان في الدمام والخبر ، وهدفه تقديم التسهيلات للحجاج القادمين من جزر الهند الشرقية (أندونيسيا حالياً)التي كانت في ذلك الوقت خاضعة للاستعمار الهولندي . وفي عام 1367 هـ 1947 م تم افتتاح أول مصرف (بنك) تجاري قام به رجل الأعمال اسماعيل زهران وقد استمر حتى عام 1391 هـ 1971 م وعقب ذلك في 1 /7 /1370 هــ 1950 م تم افتتاح المصرف (البنك البريطاني) في الشرق الأوسط ومركزه الرئيسي في لندن وتم افتتاح فرع له في جدة وفي 5 /9 /1380 هـ 1960 م تم افتتاح ثاني مصرف وطني على شكل شركة مساهمة سعودية بالرياض وهو (البنك الوطني) وقد واجه بعض المشاكل في السيولة وتوقف نشاطه وآلت أصوله إلى مصرف (بنك الرياض) . ثم بعد ذلك توالي افتتاح المصارف المحلية والأجنبية كالمصرف الأهلي ومصرف الرياض ومصرف الراجحي وغيرها ، وقبل بضعة عقود من الزمن طلبت مؤسسة النقد العربي السعودي المشاركة في المصارف الأجنبية براس المال والإدارة بمقدار النصف وتم ذلك فأصبح يوجد الآن المصرف العربي الوطني والمصرف السعودي الأمريكي والمصرف السعودي البريطاني والمصرف السعودي الهولندي ، والمصرف السعودي الفرنسي ، وغيرها على هذه الوتير وتمت تغطية مدن المملكة بفروع هذه المصارف .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.