1933


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشبكة العنكبوتية (الانترنيت) التي امتلأت منها البيوت وأشغلت الناس وقربت البعيد وسهلت الكثير من الاتصالات والاطلاع على أصقاع المعمورة ، بحيث أصبحت الكرة الأرضية مثل قرية صغيرة أو بالأحرى مثل حي نرى أطرافه ، هذه الشبكة التي جلبت المعلومات الهائلة عن كل شأن من شئون الحياة ، يجد فيها الإنسان من أي عمر كن الكبير يجد فيها ما يناسبه ، ومتوسط العمر يجد فيها ما يلهيه ويشد انتباهه ويفيده ، والصغير يجد فيها ما يلعب به ويسليه ، فهل تعلم متى بدأت هذه الشبكة عندنا ؟ إن عمرها لم يتجاوز ال 15 سنة ومع هذا فعلت فعلها ، ففي 24 /6 /1419 م تم تشغيل أول خط (انترنيت) لربط تشغيل الشبكة بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم التقنية بشبكة (الانترنيت) العالمية . وأول ما بدأت وأول ما بدأت في الرياض انتشرت (مقاهي الإنترنيت) في كثير من الشوارع وتحولت الكثير من المحلات التجارية إلى مقاهي صارت مقر الشباب والناشئة من الذكور ، واستمر هذا الحال نحو ثمان سنوات ، ومنها محلات تجارية لي استأجرها شخص وحولها إلى مقهى (نت) حتى إذا توافرت الخطوط ودخلت كل بيت واستغنى الناس عن المقاهي وصار في الكثير من البيوت إن لم يكن كلها (الانترنيت) وانشغل فيها الناس الكبار والصغار ، الذكور والإناث ، وعكف عليها المهتمون حتى ألهت الطلاب والطالبات عن دروسهم ، وصارت شغلهم الشاغل لما وجدوه فيها من الأمور المختلفة الإيجابية والسلبية مما قد لا يخطر على بال أحد حتى أدمن الكثير من الشباب والشابات على العكوف عليها في الليل والنهار وقد قرأت في صحيفة (اليوم) قبل أسبوع موضوعاً عن الإدمان على (النت) حتى مات بسبب هذا الإدمان أناس كثير إما بسبب الجوع لطول عكوفهم عليها أو من شدة الإرهاق الذهني لطول متابعتها وتركز هذا الإدمان في أكبر دولة سكانياً في العالم وهي الصين حيث ينقطع الكثير من الناس إلى مقاهي (النت) يمضون فيها الساعات الطوال وقد اشتكت الصين من هذه الآفة التي دخلت إلى المجتمع الصيني وصرفت الشبيبة عن أعمالهم ومصالحهم ومصلحة الدولة بعد ذلك أما عندنا فالناس مشغولون بها من كل الفئات والأعمار من الذكور والإنفاق وبعد تقلص المقاهي فقد عكف الناس عليها في بيوتهم .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.