1961


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر ليس إنساناً عادياً تمر عليه الأحوال الحسنة والسسئة ولا يستطيع التعبير عنها ، وإنما يصور الحال التي هو عليها من خير أو شر أو مسرة أو معاناة وغير ذلك من الأحوال يقرأها أو يسمعها من تمر عليه ويرى الحالة التي كان عليها الشاعر مثل هذا الشاعر الذي عبر عن معاناته بقوله :

63- يا شوق ترني وإياك أخوان =  على شقى النفس عاوني
64- خلك مثل عادل الميزان =  عطني مثل ما تبي مني
65- الولف ما عذرب بليهان = لا ضاق خلق الجمل حني

وقد ألفت كتاباً يبين (ميزات الشاعر) فظهر أن الشاعر فنان رائع ، ورسام بارع ، ومصور حاذق ، ونحات ماهر وفي هذا الكتاب 522 صفحة وأكثر من 900 صور من الشعر الفصيح وأكثر من 300 صورة من الشعر الشعبي صدر هذا الكتاب بطبعته الأولى عام 1434 هــ 2013 م .


63-   :   ينادي الشاعر بقوله عاوني على شفاء نفسي .
64-   :   يقول كن مثل عادل الميزان تأخذ مني وتعطيني .
65-   بليهان : الجمل ، عذرب : عاب ، يقول إن الولف لم يعب الجمل إذا اشتاق حن .

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.