1986


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


من أجمل ما قال كثير عزة بعزة التي يتوجد فيها عليها بعد أن تزوجت وهي قصيدة طويلة منها :

خليلي هذا رسم عزة فاعقلا = قلوسيقما ثم ابكيا حيث حلت
وما كنت أدري قبل عزة ما البكا =  ولا موجعات القلب حتى تولت
قليت قلوسي عند عزة قيدت =  بحبل ضعيف بأن منها فضلت
وأصبح في القوم المقيمين رحلها =  وكان لها باغ سواي فبلت
فقلت لها يا عز كل مصيبة = إذا وطنت يوماً لها النفس ذلت
أسيء بنا أو أحسني لا ملوما = لدينا ولا مقلية إن تقلت
هنيئاً مريئاً غير داء مخامر = لعزة من أعراضنا ما استحلت
تمنيتها حتى إذا ما رأيتها = رأيت المنايا شرعاً قد أظلت
كأني أنادي صخرة حين أعرضت = من الصم لو تمشي بها العصم ذلت
صفوحاً فما تلقاك الإنجيل = فمن مل منها ذلك الوصل ملت
فإن تكن العتبى فأهلاً ومرحبا = وحقت لها العتبى لدينا وقلت
أصاب الردى من كان يهوى لك الردى =  وجن اللواتي قلن عزة جنت
وإني وتهيامي بعزة بعدما =  تخليت مما بيننا وتخلت
لكا لمرتجا ذل الغمامة كلما = تبوأ منها للمقيل اضمحلت
كأني وإياها سحابة ممحل =  رجاها فلما جاوزته استهلت
فوالله ثم الله لا حل بعدها = ولا قبلها من خلة حيث حلت

إلى آخر القصدة (43) بيتاً .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.