2004


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


من غرائب الأشجار أنه يوجد في فنزويلاً شجرة تعطي لبناً إن عصارة هذه الشجرة ذات طعم حلو ودسم مثل اللبن ، وقد اعتاد السكان المحليون أن (يجلبوا هذه الشجرة التي يسمونها (الشجرة البقرة)وذلك في إحداث قطع في لحائها حيث يخرج السائل الأبيض من ذلك القطع فيجمعون السائل في كؤوس ويشربونه ، ويقول العلماء الذين حللوا ذلك السائل أنه يحتوي على المواد الغذائية الموجودة في لبن البقرة ، ومن غرائب النبات الزهرة التي تتنبأ بالأحوال الجوية وهي زهرة نبات يسمى (كزبرة الثعلب) القرمزية اللون وبإمكانها أن تتنبأ بالأحوال الجوية ، فعندما تنطبق هذه الزهرة فذلك يعني أن جواً مطيراً أو ملبداً بالغيوم على وشك الحدوث ، وعندما تتفتح فهذا معناه أن الجو سيكون صواً ومشمساً ، ولقب هذه الزهرة في أوروبا هو (مرآة جو الرجل الفقير) ومن غرائب الأشجار التين الحانق وهي شجرة تقتل غيرها لتفسح المجال لنفسها لكي تعيش وتوجد في غابات شرق آسيا ، وعندما تتغذى الطيور على ثمارها وتلقي بالبذور على أغصان الأشجار الأخرى ، وعندما تنبت هذه البذور يخرج منها جذر طويل يتلوى حول الشجرة التي نبت عليها حتى يصل إلى الأرض فيصبح أقوى وأضخم ويضغط على لحاء الأم حتى يمنع عنها الغذاء ويستمر هو بالنمو بينما تموت الشجرة الأم مثل فعل بعض البشر .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.