2087


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


خرج العديل بن الفرخ العجلي يريد الحجاج فلما صار ببابه حجبه الحاجب فوثب عليه العديل وقال : إنه لن يدخل على الأمير بعد رجالات قريش من هو أكبر مني ولا أولى بهذا الكتاب فنازعه الحاجب ، فأحفظه (أغضبه) وانصرف العديل عن باب الحجاج إلى يزيد بن المهلب ، فلما دخل إليه أنشأ يقول :

لئن ارتج الحجاج بالبخل بابه =  فباب الفتى الأزدي بالعرف يفتح
فتى لا يبالي الدهر ما قل ماله = إذا جعلت أيدي المكارم تسنح
يداه يدا بالعرف تنهب ما حوت = وأخرى على الأعداء تسطو وتجرح
إذا ما أتاه المرملون تيقنوا = بأن الغنى فيهم وشيكاً سيسرح
أقام على العافين حراس بابه =  ينادونهم والحر بالحر يفرح
هلموا إلى سيب الأمير وعرفه =  فإن عطاياه على الناس تنشح

فقال له يزيد : عرضت بنا وخاطرت بدمك وبالله لا يصل إليك في حيزي ثم أمر له بخمسين ألف درهم ، وأمر له بأفراس وقال له : الحق بعلياء نجد واحذر أن تعلقك حبائل الحجاج أو تحتجنك محاجنه وابعث إليَّ في كل عام فلك على مثل هذا فارتحل .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.