2144


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


المطارات الدولية بالمملكة ثلاثة أولها مطار الملك عبد العزيز الدولي وثانيهما مطار الملك خالد الدولي وقد افتتح عام 1405هــ 1985م وثالثهما مطار الملك فهد الدولي بالدمام وقد افتتح في 20 /8 /1420هــ ثم الحق بها بصفة موسمية مطار المدينة المنورة في موسم الحج لمن أراد الزيارة وهو قادم من الخارج وما عدا ذلك فكل بقية المطارات وعددها 23 مطاراً إقليمياً منتشرة في كل من الطائف وخميس مشيط ونجران وجازان وشرورة ووادي الدواسر والقصيم وحائل وتبوك وأملج وطريف ورفحاء وحفر الباطن وعرعر والقريات وينبع والوجه والجوف والقطيف وبيشة والباحة والدوادمي والقيصومة هذه المطارات ينتظر أن يتوسع بعضها ليكون هو مطار حائل نظراً لتوسطه في الجزيرة العربية ولمرور الخطوط العالمية القادمة من الشرق إلى الغرب ومن الغرب إلى الشرق ولوجود أراض فسيحة حول المطار الجديد المقترح إلى الشمال عن مدينة حائل وإذا كان الإنسان بحائل في ليالي الصيف والسماء صافية فإن العين لا تكاد تخطئ رؤية الطائرات العابرة من فوق حائل من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي وبالعكس وقد شاهدت عدة مرات وأنا ذاهب إلى دمشق الشام أو بيروت أو عمان بالأردن أو مصر كل هذه الرحلات تمر من فوق حائل أو أجزاء من المنطقة شمال حائل وجنوبها لذلك يؤمل أن يكون فيها مطار دولي وفي أكثر من حادثة في العامين الماضيين تم هبوط اضطراري لطائرات قادمة من دبي والدوحة إلى القاهرة وبالعكس في مطار حائل الإقليمي حتى تنتهي مشكلتها ثم تقلع من جديد ومطارها الحالي في فساح متسع من الأرض والمطار المقترح أكثر اتساعاً ولعل هذا الحلم أن يتحقق وفي القريب العاجل وقد عاشت المطارات القديمة منذ عام 1378هــ 1958م كما ذكرت ذلك في فقرة سابقة وقد خدمت المطارات الإقليمية القائمة الآن خدمة مريحة غير أن الذي يعمل بها الآن الخطوط السعودية فقط ولو دخلت عليها خطوط ثانية لدخل عنصر المنافسة الذي يؤدي إلى تحسن الخدمات للركاب والمسافرين وينعش الحركة السياحية في أنحاء المملكة وأتمنى على المسؤولين افتتاح مطار بالعلا لتنتعش الحركة السياحية في مدائن صالح كما أشرت إلى ذلك من قبل .


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.