2150


الاستاذ عبدالرحمن السويداء

كان هارون الرشيد –رحمه الله- جالساً بين جاريتين من جواريه فقال لهما : من يبيت عندي هذه الليلة منكما ؟ فقالت احداهما : أنا ، فقالت الأخرى بل أنا ، فقال للأولى ما حجتك فيما ادعيت ؟ قالت : قول الله يا أمير المؤمنين : { والسابقون السابقون * أولئك المقربون } (الواقعة: 10-11) وقال للثانية : وما حجتك أنت ؟ قالت قول الله عز وجل : { وللآخرة خير لك من الأولى } (الضحى 4) ، فقال : لتقل كل واحدة منكما شعراً في الغزل فمن كانت أرق شعراً باتت عندي فقالت الأولى :

أنا التي أمشي كما يمشي الوجي = يكاد أن يصرعني تغنجي
من جنة الفردوس كان مخرجي

وقالت الأخرى :

أنا التي لم ير مثلي بشر = كلامي اللؤلؤ حين ينتثر
أسحر من شئت ولست أسحر = لو سمع الناس كلامي كفروا

فقال لهما : أحسنتما وأجدتما وما لواحدة منكما فضيلة على الأخرى ولكني أبيت بينكما .


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.