2172


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


يصاب بعض الناس بشعور غريب يظن الناس كلهم يعملون ضده , فلال يحبه منهم احد ويحسدونه حتى على العافية في جسده التي أعطاه الله إياها فضلاً عن ما يملك من نشب الحياة أو ما يحتله من مكانة اجتماعية أو ثقافية أو دينية أو غير ذلك كان هذا الامر قديماً وحديثاً ومثل هذا الانسان يحتاج إلى معالجة نفسية  تبعده شيئاً عما يشعر به إن لم يشف من هذه الحالة ولو نظرنا من بعيد قبل اثني عشر قرناً من الزمان واطللنا على ابي العتاهية رحمه الله لوجدناه يتألم من هذه النوازع التي تتجاذبه حين قال :

فيا رب إن الناس لا ينصفونني = وكيف لو أنصفتهم ظلموني
وإن كان لي شيئاً تصدوا لأخذه =  وإن جئت أبغي سيبهم منعوني
وإن نالهم بذلي فلا شكر عندهم = وإن أنا لم أبذل لهم شتموني
وإن طرقتني نقمة فرحوا بها =  وإن صحبتي نعمة حسدوني
سأمنع قلبي أن يحن إليهم =  وأحجب عنهم ناظري وجفوني


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.