2187


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


دخل كثير عزة على عبد الملك بن مروان فقال عبد الملك : أأنت كثير عزة ؟ قال : نعم قال : أن تسمع بالمعيدي خير من أن تراه (المثل) فقال : يا أمير المؤمنين كلٌّ عند محكه رحب الفناء ، شامخ البناء عالي السنان ثم أنشأ يقول :

ترى الرجل النحيف فتزدريه = وفي أثوابه أسد هصور
ويعجبك الطرير فتبتليه = فيخلف طتك الرجل الطرير
بغاث الطير أطولها رقاباً = ولم تطل البزاة ولا الصقور
خشاش الطير أكثرها فراخاً = وأم الصقر مقلاة نزور
ضعاف الأسد أكثر زئيراً = وأصرمها اللواتي لا تزير
وقد عظم البعير بغير لب = فلم يستغن بالعظم البعير
ينوخ ثم يضرب بالهواري = فلا عرف لديه ولا نكير
يقوده الصبي بكل أرض =  وينحره على الترب الصغير
فما عظم الرجال لهم بفخر = ولكن زينهم كرم وخير

فقال عبد الملك : لله درك ، ما أفصح لسانك وأضبط جنانك وأطول عنانك والله إني لأظنك كما وصفت نفسك .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.