2194


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


كان عبد الله بن أبي معقل الأنصاري كثيراً الأسفار في طلب الرزق فلامته امرأته أم نهيك وهي ابنة عمه على ذلك وقد قدم من مصر فلم يلبث أن قال لها : جهزيني إلى الكوفة ، إلى المغيرة بن شعبه فإنه صديقي وقد وليها فجهزته وقالت : لن تزال في أسفارك هذه تتردد حتى تموت ، فقال لها : أو أثري ثم أنشأ يقول :

أأم نهيك ارفعي الظن صاعداً =  ولا تيأسي أن يثرى الدهر بائس
فلو لا ثلاث هن من عيشة الفتى = وجدك لم أحفل متى قام رامس
فمنهن تحريك الكميت عنانه = إذا ابتدر النهب البعيد الفوارس
ومنهن سبق العاذلات بشرية = كأن أخاها وهو يقظان ناعس
ومنهن تجريد الأوانس كالدمى = إذا ابتز عن أكفالهن الملابس


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.