2199


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


كان رجل من العرب له ثلاث بنات قد عضلن ومنعهن الأكفاء فقالت إحداهن : إن قام أبونا على هذا الرأي فارقنا وقد ذهب حظ الرجال منا ، فينبغي لنا أن نعرض له ما في نفوسنا ، وكان يدخل على كل واحدة منهن يوماً فلما دخل على الكبرى تحادثا ساعة فحين أراد الانصراف أنشدت :

أيزجر لا هينا وتلحى على الصبا = وما نحن والفتيان إلا شقائق
يؤبن حبيبات مراراً كثيرة = وتنباق أحياناً بهن البوائق

فلما سمع الشعر ساءه ثم دخل على الوسطى في اليوم الثاني فتحادثا فلما أراد الانصراف أنشدت :

ألا أيها الفتيان إن فتاتكم = دهاها سماع العاشقين فحنت
فدونكم أبغوها فتى غير مزمل = وإلا صبت تلك الفتاة وجنت

فلما سمع شعرها ساءه ثم دخل في اليوم الثالث على الصغرى في يومها فتحادثا فلما أراد الانصراف أنشدت :

أما كان في ثنتين ما يزع الفتى = ويعقل هذا الشيخ إن كان يعقل
فما هو إلا الحل أو طلب الصبا = ولا بد منه فأتمر كيف تفعل

فلما رأى تواطؤهن على ذلك زوجهن .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.