2223


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


اجتمع في ضيافة سكينة بنت الحسين الشعراء جرير , الفرزدق وكثير عزة وجميل بثينة , ونصيب , فمكثوا أياماً ثم أذنت لهم فدخلوا عليها , فقعدت حيث تراهم ولايرونها , وتسمع كلامهم , ثم خرجت وصيفة لها وضيئة قد روت الاشعار والأحاديث فقالت: أيكم  الفرزدق ؟ فقال ها أنا ذا فقالت : أأنت القائل :

هما دلياني من ثمانين قامة = كما انحط باز اقتم الريش كاسره
فلما استوت رجلاي بالأرض قالتا = أحي يرجى أم قتيل نحاذره
فقلت ارفعوا الأمراس لا يشعرون بنا =  وأقبلت في أعجاز ليل أباده
أبادر بوابين قد وكلا بنا =  واحمر من ساح تبض مسامره

قالت : نعم , قالت : فما دهاك إلى إفشاء سرها وسرك هلا سترتها وسترت نفسك ؟ خذ هذه الف درهم ثم الحق بأهلك ثم دخلت إلى مولاتها وخرجت فقالت : أيكم جرير ؟  قال : ها أنا ذا . فقالت أنت القائل :

طرقتك صائدة القلوب وليس ذا =  حين الزيارة فارجعي بسلام
تجري السواك على أغر كأنه =  برد من متون غمام
لو كان عهدك كالذي حدثتنا =  لو صلت ذاك فكان خير رمام
إني أواصل من أردت وصاله = بحبال لا صلف ولا لوام

قال نعم : قالت : أولا أخذت بيدها ورحبت بها وقلت لها ما يقال لمثلها , أنت عفيف وفيك ضعف خذ هذه ألف درهم والحق بأهلك ثم دخلت إلى مولاتها وخرجت فقالت : أيكم كثير ؟ قال : ها أنا ذا قالت : أنت القائل :

وأعجبني يا عز منك خلائق = كرام إذا عد الخلائق أربع
دنوك حتى يطمع الطالب الصبا = ورفعك أسباب الهوى حين يطمع
فو الله ما يدري كريم مماطل =  أينساك إذ باعدت ام يتضرع

قال : نعم , قالت : ملحت وشكلت خذ هذه ثلاثة آلاف درهم والحق بأهلك . ثم دخلت على مولاتها وخرجت فقالت : أيكم نصيب ؟ قال : ها أنا ذا فقالت : أنت القائل :

ولولا أن يقال صبا نصيب =  لقلت بنفسي النشأ الصغار
بنفسي كل مهضوم حشاها = إذا ظلمت فليس بها انتصار

قال : نعم , فقالت : ربيتنا صغاراً ومدحتنا كباراً خذ هذه أربعة آلاف درهم والحق بأهلك . ثم دخلت إلى مولاتها وخرجت فقالت : يا جميل مولاتي تقرئك السلام وتقول لك مشتاقة إلى رؤيتك منذ سمعت قولك :

الا ليت شعري هل أبيتن ليلة = بوادي القرى إني إذا لسعيد
لكل حديث بينهن بشاشة =  وكل قتيل عندهن شهيد

جعلت حديثنا بشاشة وقتلانا شهداء خذ هذه اربعة آلاف درهم والحق بأهلك وقبل البيت الثاني بيت يقول :

يقولون جاهد يا جميل بغزوة = وأي جهاد غيرهن أريد


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.