2227


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


وفد الكميت بن زيد الأسدي على يزيد بن عبد الملك و فدخل ليه يوماً وقد اشتريت له الجارية سلامة القس فأدخلها إليه والكميت حاضر فقال له : يا أبا المستهل هذه جارية تباع افترى ان نبتاعها ؟ قال : اي والله يا أمير المؤمنين وما أرى أن لها مثلاً في الدنيا فلا تفوتنك , قال : فصفها لي في شعر حتى أقبل رأيك فقال الكميت :

هي شمس النهار في الحسن إلا = أنها فضلت بقتل الطراف
غضة بضة رخيم لعوب = وعثة المتن شختة الأطراف
زانها دلها  وثفر نقي =  وحديث مرتل غير خاف
خلقت فوق منية المتمني = فأقبل النصح يا ابن عبد مناف

فضحك يزيد وقال : قد قبلنا نصحك يا أبا مسهل  وأمر له بجائزة سمية .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.