قصائد الشيخ جديع بن منديل وزوجته موضي الدهلاوية


قصائد الشيخ جديع بن منديل
وزوجته موضي الدهلاوية
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


أما الشيخ منديل بن هذال شقيق الشيخ عبدالله بن هذال فهو فارس و من اشهر مشائخ آل هذال وله مواقف مشهورة و نظراً لأن مواقفه مرتبطة بأحداث فقد اهملنا ذكرها و من انجاله الشيخ الفارس جديع بن منديل الهذال الملقب ( راعي السمراء) و السمراء هي الحرة و له قصص كثيرة و قد تزوج الشيخ جديع بن منديل الشيخة موضي بنت سعد الدهلاوي من كبار العجمان أهل الرس و عندما نجع الشيخ جديع بقومه و أبعد عن الرس قالت زوجته موضي الدهلاوية هذه القصيدة توجد عليه و تطلب منه أن يعود و تبث له اشواقها و لكنه مع الأسف قد أصابته الغيرة من تردد الناس لقصائدها به فجاوبها بقصيدة تحمل طلاق و هذه قصيدة الشيخة موضي و قد ألفت بعدة مؤلفات بصيغ متنوعة و خصوصاً الشطر الأخير فهي أحيان ترد على قارعة حرف الدال و الهاء و أحيان بوصل الجيم و الهاء و لكن حسب ما استقر عليه رأي معظم الرواة و من أفضل الصيغ نورد قصيدة الشيخة موضي الدهلاوية بهذه الصيغة تقول :

يا الله يا موصل غريب بلاده = يا مجري سفن البحر فوق الأمواج ‏
تريح قلبي في مظنة فواده = أن كان ما طاوع بنا كل هّراج ‏
أمي توصيني تقول الجلاده = وقلبي الى جاء طاري البدو ينفاج ‏
أمي تقول أن التمني قراده = وأنا أقول أن التمني به أفراج‏
يا راكب الحمراء جديد اشداده = ومعودينه للمساري والأدلاج ‏
تلفي على شيخ بجو الحماده = جديع اللي بيته للأجواد مدهاج
مودع على العدوان كدرا هجاده = هجيجهم ما بين ابانات وسواج ‏
خلا فارسهم طايح في معاده = والخيل بالعدوان راحن مراج ‏
قل لأبن وايل كان وده مراده = القيظ زل وبارق المزن لعاج ‏
حطيت لك ريش النعايم وساده = والبطن لك يا فارس الخيل مسهاج ‏

وعندما وصلت قصيدة موضي الدهلاوية إلى جديع غضب لتناقل الناس شعرها علماً أنها الشيخة الشريفة العفيفة الطاهرة التي لم تقع في ريبة و إنما رأي الشيخ جديع أن قصيدتها و توجدها عليه من الخصوصيات التي ينبغي ألا تطلع للناس فقال قصيدة و أرسلها لها و قد طلقها فيقول :

يا راكب حيل اليا لجلجني = عوص لهن مع نازح البيد مرمال‏
اليا مشن مديدهن ما يوني = لا كن حاديهن مع الدو خيال‏
مدن من الأنجاج حين انهلني = والظهر عند صخيف اللون مقيال ‏
الظهر عند صويحبي بركني = اللي ثمانه كنهن در الأهجال
لا جيت موضي يا مناي ومظني = وصل سلامي بنت ماضين الأفعال
وقله تراها طالق الحبل مني = اللي قصيده يلعبه كل رجال ‏

ثم بعد أن وصلت قصيدة جديع لزوجته موضي تأثرت لكونها لا تستحق الطلاق و قالت هذه القصيدة ترد على جديع فتقول :

حي الجواب وحي من هو جوابه = يا شيخ يا مكدي غثيثين الأجناب
يا شيخ ما والله مشيت بمعابه = ولا خايلت عيني على كل نصاب
وأن كان قولي فيك كلن حكابه = عرضي نزيه ولا حكى فيه هزاب ‏
ارجيك رجوا البادية للسحابه = وجازيتني في كلمةٍ مالها أسباب ‏
هذا النصيب وما بغى الرب جابه = وأن صك باب العبد عند الولي باب

ويقال أن جديع ندم على طلاق زوجته و أرسل عليها ليرجعها ولكنها رفضت و قالت هذه القصيدة :

جدعان يوم أنه بغاني بغيته = ما طمحوني عنه كثر العشاشيق
واليوم ما دامه رماني رميته = رمية وضيحي رموه التفاقيق ‏
جدعان انا حرمت ما أطب بيته = الا مغيب الشمس يرجع لتشريق ‏
ولا ان صوت الحي يوحيه ميته = أو ينبلع سم الحيايا مع الريق ‏
عسى يجيني شيخ نسمع بصيته = منعور يعطي من طوال السماحيق

ثم تقدم لها الشيخ مجلاد بن فوزان شيخ قبيلة الدهامشة فتزوجها وقد نجع مجلاد بقبيلته فأبعد عن الرس وبقيت موضي عند أهلها وبعد مضي مدة من الزمن اشتاقت لزوجها فأرسلت هذه القصيدة للشيخ مجلاد :‏

يا راكبٍ ملحا تكب الشدادي = عمليةٍ ما هي بتمشي على هون ‏
مثل الظليم اليا جفل مع حمادي = اقفا وقلبه حروة الدحو مشطون ‏
تقطع سماهيد الديار البعادي = والعصر وأنتم عند عكّاش تلفون ‏
يا خو هوى يالقرم وين أنت غادي = ودي على جال الرفايع اتنبون
بالحاجر المنقاد مع بطن وادي = فوقه دواوير على العد يردون
حزت طلوع الشمس وقت المقادي = من حين رعيان البوادي يمدون
تسمع لسبر القوم حسه ينادي = عاين وهو بالرجم لا الجو مقطون ‏
يقول شفت الطرش دونه نكادي = غوشٍ على شهب الغوارب يعنون
تلقا بهم من قال كب السوادي = وأرجي عساهم بالزماميل يلهون
عند الركايب يوم صار الطرادي = واللي تقنطر سابقه طاح مطعون
وراعي فريحه كن فيها قيادي = يثني مثل سبع الخلا لا تذلون

ومن قصائد موضي الدهلاوية بزوجها جديع هذه القصيدة عندما بلغها خبر أنه كسر بأحد المعارك و هناك من ينسب هذه القصيدة لمويضي بنت أبو حنايا البرازية ويقولون رواة عنزة انها الدهلاوية :‏

يا راكب ملحا تجوب أشهب اللال = ألا ولا فوقه رديف محنها
أول نهاره مشيها بس زرفال = وتالي نهاره طيّر الربخ عنها
أقطع لها من مطرق السدر محجال = وأستدنها بالنايفة من اشطنها
تلفي لبيت نايف كنه الجال = واليا لفيت بربعته طش عنها ‏
فكوك ريقك شفت الفجر فنجال = وحايل ثمان ايام يندا صحنها
سلّم على شيخ الشيوخ أبن هذال = شيخ شغاميم المشايخ غبنها‏
قل كيف رجلك يا ذرى كل مشوال = اليا طار عن سرد السبايا يقنها ‏
يعل شره ينقسم بين الأنذال = أطلبك يا رب الملا عف عنها

وعندما بلغ موضي الدهلاوية زوجة جديع السابقة خبر مقتل الشيخ جديع قالت هذه الأبيات تسند على زوجته وضحى فتقول :

يا كير لا مرت عليك المخاييل = في قاعتك يا كير حل الذباحي ‏
يا وضحى هلي من دموعك هماليل = على عشيرك يم ضلع البطاحي ‏
لومي على اللي يبعدون المحاويل = ما عفتوا لرقابهن يوم طاحي ‏
وقع بنحور أهل القلوب المغاليل = وراجوا عليه مغلبين الرماحي
أخذ حلاوتها جديع ابن منديل = وخلا غثاها اللابته واستراحي ‏


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.