قصائد من شعر مغثي بن سليمة الجلعودي


قصائد من شعر مغثي بن سليمة الجلعودي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


اما الشاعر مغثي بن سليمة الجلعودي الدهمشي فهو من أبرز الشعراء ومن شعره هذه القصيدة يمدح الشيخ محروت بن هذال ويرد على قصيدة الشاعر عشوي الأديب فيقول :

يا راكب اللي لا مشت توثب أوثاب = أوثاب ذيب مع مساء الليل عادي
اكتافها من ديرت الورك شياب = من كثر ما يكرب عليها الشدادي
لا روحت بعصير من قبل الأغراب = تلقي مضيف للهواشل ينادي
ملفاك شيخ منكبه يدحم الباب = اللي حكم بالبر هو والبلادي
أبوه قبله للمواجيب كساب = حامي ركونه عن دروب الفسادي
يا شيخ ياللي ماكرك حر وعقاب = هطيب كف ومضربك بالثنادي
يا من كسرت عيون صلفين الأجناب = لولاك ما نرعى ثمر كل وادي
أخوان بتلا اللي يعزون الأصحاب = ضد المعادي باللقا والطرادي
يا شيخ انت البيت وحنا له أطناب = مار المحل فرق جميع البوادي
نرعاك رعي الذود بالقفر وأن ساب = لا حرك المقهور يا شيخ عادي
وإلى وصل يا شيخ بالحرب نعاب = نمشي البياض وناصله بالسوادي
يجونك اللي كنهم زمل الأجلاب = رصاصهم مثل البرد بالشدادي
أولاد علي إلى حضر حزم كلاب = أنجر سفينه كان حل الجهادي
يا شيخ ما قلته منافق وكذاب = وأنت القمر ماله شدي يشادي
بالك تطاوع واحد جاك سباب = يدور لقمات الحرى بالدوادي
ما هو الأديب ولو تسمى بالأداب = الأديب اللي بين ربعه يهادي
هذا الذي يمشي على راس مصلاب = ولولا لسانه من حساب الهوادي

ومن شعر مغثي الجلعودي هذه القصيدة نقتبس منها هذه الأبيات يمدح الشيخ ندا بن ظبيان شيخ المحلف من الدهامشة ويثني على قبيلة العياش :

يا راكب اللي ما تداني الأزاويل = حمرا وتجمع مع عياها ذياره
سنة رباع وريحوها عن الشيل = مسطورة من يوم كانت حواره
عتنتل ما تداني النوش بالحيل = يصفق عليها قلبها من حضاره
يصفق كما دف يدقه مهابيل = بيدين مزهوف يطخه بطاره
يشدا شعاع عيونها بالتماثيل = شعيع نور وساطع بالغضاره
جرالها حدر المعنا غرابيل = أسراب دوح إلى أحتمى باصطقاره
تلفي على قرم يحوف المعاميل – نجر لأبوه وقايم بعتباره
ندار راعي البلها سطام المقابيل = نطلب عسانا نهتني في كباره
فرخ صغير ومخلبه له كواتيل = يفرح به اللي ضاري للصقاره
أول هداده جايز للمغاليل = ماص الكبود اللي عليها مراره
شيخ النشاما كاسبين التنافيل = عياش سم للخصيم وضراره

وقال مغثي الجلعودي هذه القصدية يمحد الشيخ محمد بن تركي المجلاد الملقب سعران والشيخ فرحان بن بكر شيخ السويلمات ويثني على بعض كبار المشاهدة :

يا الله يا مطلع من الشق مغضوب = يا غافر ذنوب عظايم لتايب
يا عايد يوسف على أبوه يعقوب = حيثه كبير بتالي العمر شايب
يا اللي رفعت الضر عن حالة أيوب = عليك تخفيف الأمور الصعايب
قال المصارف صافي القيل مصبوب = كلام من هرج العرب به رغايب
لا فاض من صدري لذيذ ومغروب = تلطيف حبر مزرفات الكتايب
كذبانها كثرت وصدقانها ذهوب = وأبن عواد بموجب الطيب طايب
وأبن كمونه قال هرج على صوب = ربع غدوا بالطيب مثل الكسايب
كميت جميل الناس للناس عذروب = ومن قام يشكر بالثنا تقل جايب
وخلاف ذا يا راكب فوق منجوب = أبوه وأمه من خيار النجايب
حر على ساسه من الأصل متعوب = ومحفظات كل أبوهن ركايب
يشبه كما فرد تولاه مندوب = حاديه شراب العرق باللهايب
ولا كما طير على اللوح منعوب = إلي دعوه مولفين القضايب
لأبو رشيد اللي على الطيب ملغوب = يفداك شيخ حاضر وتقل غايب
وزيزومنا حر على الصيد حاطوب = حر يصيد بعاليات الجذايب
وأبو مناحي يا بعد كل مكبوب = عاشت يمينك يابعد كل هايب
الفعل فعلك وأنفتح مغلق البوب = لا دارها مدري الفلك بالهبايب
وحنا أرقط في سمه الموت مكتوب = لا فات سمه ما يفيد الطبايب
جوهم هل العليا السلاطين بحضوب = جمع يناطح جمعهم راح ذايب
وجوهم هل العوجا كما زمل مجلوب = حريبهم ما عاد يطري الحرايب
كم واحد بأيمانهم طاح مكبوب = تقاطعه سحم الضواري نهايب
يا زينهم لا صار للخيل حاطوب = وأن أدبحن بالمدبحين الهلايب
محاسهم سوت به العرق مسحوب = لعيون شقح دللن بالجنايب

ومن شعر مغثي الجلعودي هذه الأبيات :

ويلكن يا البيض من دور اللبيبه = نركن الزين وأرمن العصابه
شوف عيني يوم تلفح بالذويبه = ويلك يا القلب المشقا واعذابه
عينيها يا مشذر ما ينهوي به = تقل نشوف الموت في شذرة ذبابه
وخدها مثل القمر كل دري به = لا ظهر بالليل مع فج السحابه
بنت من يودع على السربة حطيبه = ليت ربي ما قصف زمة شبابه
من حمول الخيل من حصن عريبه = عريبات الأصل من دور الصحابه
كم أصيل جابها عمه جنيبه = راعيه بالمطرد تطرخ ثيابه


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.