قصة وقصيدة الفارس سعود بن ذيب المطرفي


قصة وقصيدة الفارس سعود بن ذيب المطرفي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


أما الفارس سعود بن ذيب المطرفي فهو من أشجع الرجال ويقال أن صوته يرعب الخيل عندما يزعق عليها يرعجها فتزعج عيالها ومن الروايات التي تنسب لسعود بن ذيب روى لنا الراوي المعروف راضي البقيشي المطرفي فقال أن سعود كان عند أحد القبائل ولا يعرفون عنه شي وغارت على أبل القوم غاره فلحقوا ولا حالفهم الحظ بأسترجاع الأبل فذهب سعود بن ذيب بمفرده ورد الأبل ورمى بعض الفرسان وأخذ خيلهم فأصبح معروف وصار له قدر ومن قصص سعود بن ذيب يقال انه نزل على قبيلة بني خالد اثناء حكم الشيخ ابن عريعر وكان يتوق الى القهوه والتتن بحيث لم يجدهن فسمع صوت نجر اخر الليل وتوجه ناحيه الصوت ودخل البيت الذي يدق به النجر وعندما دخل وجد نفسه في منزل الشيخ ابن عريعر وهو عند زوجته فرحب به الشيخ ولم يتحشد منه لكونه غريب ومشتاق الى القهوه والتتن فامر العبد ان يقهويه ويعطيه كيس من التتن وبعد ان تقهوى وعمر سئل العبد فاخبره انه هذا الشيخ ابن عريعر فشعر بحرج شديد بسبب دخوله على الشيخ وهو في غير مجلس الرجال وقال هذه القصيدة يوضح قصته ويعرف بنفسه بحيث ان ابن عريعر يسمع عنه ولا شافه يقول سعود بن ذيب :

يا شيخ سامح زلتي طلعت سهيل = النجر جض وصوب حسه مشينا ‏
ياللي عيون اعداك ما تمرح الليل = من جود جودك جاد عبدك علينا ‏
حميت بيض الخرش بأم المحاحيل = بيض النحور وميتمات الجنينا ‏
من الشاوري والبن حنا مقاليل = مع الهوا يا شيخ ريحه غشينا ‏
من عقب مز العظم ورقط الفناجيل = عطيتنا مطلوبنا وأنثنينا ‏
أقفيت عن هرج القلوب المغاليل = أما بلونا بشر ولا ابتلينا ‏
وذكرت أنا ربعي فهود الرجاجيل = هم أنتحوا عني وحنا انتحينا ‏
ربعي هل العشوى إلى جدع الشيل = هذا نجي يمه وهذا يجينا ‏
قريبهم يحشم عن النقص والميل = والجار عده واحدٍ من حدينا ‏
وهرج بليا شهود ماله دواليل = والى نخانا الجار دونه ثنينا ‏
جانا النفيشي ناير يزعج الويل = باقه بيوق فوق بوقه يبينا ‏
واشهودها شمر قروم المشاكيل = هل اللحيسة منوة الجايعينا ‏
وصاح الصياح بنابي يا أهل الخيل = غز اللوا من فوق نابي البطينا ‏
ثم أعتلوا قحص المهار المشاويل = وبأيمانهم حدب النمش والعرينا ‏
وعدوانهم عادوا بياس وغرابيل =  وخيل تولت خيلهم مدبرينا ‏
نطحهم الصابور عوق المقابيل = من لابة بالكون حبس الكمينا ‏
ويوم انتحوا بمغذيات المخاليل = هنف الخشوم ودقهن يرتجينا ‏
طلبت أنا منشي المزون الهماليل = يا فاتح التوبات للتايبينا ‏
والله نصرني بالنمش شلتهم شيل = لعيون زرفات البكار انتخينا ‏
عندي شهود ولا بها قول ما قيل = أرسان الخيل اللي لأهلها رمينا


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.