قصيدة الشاعر عبد العزيز العزي بالملك عبد العزيز


قصيدة الشاعر عبد العزيز العزي بالملك عبد العزيز
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


أما الشاعر المشهور عبد العزيز بن عيد العزي الهذيلي من سكان البرة من قرى اليمامة فقد عاصر فترة توحيد المملكة على يد موحدها الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه و يمتاز الشاعر بطول النفس و رصانة الشعر و هو من طبقة العوني و له قصائد كثيرة أخترت منها القصيدة العصماء و هي تصور جانب من جانب كفاح الملك عبد العزيز و قد أوردها بعض من كتب بالشعر الشعبي ولم تكن كاملة و نقلتها من الشيخ من الشيخ حماد بن منقرة البلوي و التقطت ما فات عليه حفظه من
مصادر شتى و قد تحاصيت على هذه القصيدة و هي من ملاحم الشعر المطولة و عدد أبياتها مائة و اثنان و عشرون بيتاً و هذه قصيدة الشاعر عبد العزيز بن عيد العزي الهذيلي كاملة مع حذف الأسماء الواردة بها لأسباب ما أظنها تخفى على القاري الكريم :

يا الله يا اللي ما بعد صك بابه = أنت الغني والناس كله مقاليل
رب السماء رب الوطا رب مابه = يا رب موسى ورب طه وجبريل
تعلم ما لا نعلم خفي خفابه = وننسى ولا تنسى من الفاظ ماقيل
يامن على العاصي شديد عذابه = نرجو العفو يامن عذابه ابسجيل
يارب تجعل طلبتي مستجابه = لا تواخذن في بعض الأعمال والقيل
قال الذي زين المثايل بدابه = شاطر على ملوى غريب التماثيل
ألفٍ هلا باللي لفانا جوابه = واللي على كوار النجايب مراسيل
الحمد للباري على ما جرابه = عز الإمام ورد كيد المغاليل
كسرت عصا من سب دين الوهابه = والدين دين الله ولا فيه تبديل
بكتاب ربي عز من هو كتابه = ويعز دينه بالشيوخ المشاكيل
واللي رفع دينه وشرعه دعابه = جد الحمولة بالسنين المساميل
جدد بنا الكعبة والأبطح بنابه = ما غش دينه بالبدع والأباطيل
أحرق هل القطب الجنوبي لهابه = بعصيهم من عقب نقل المواصيل
وأهوى على المشهد وهّدم اقبابه = ما طمعه عن شان دينه براطيل
وحل القطيف وسخر أهل الخشابه = وصاروا هل الديرة لخيله زماميل
وعشى أهل النقره وعشى الذيابه = وجابوله النيرات والجيش والخيل
وركبت مراكيبه وسارت اركابه = على الجزيرة ما بعد مشوا الريل
والشيخ حمّل بالمحامل زهابه = وجيشه وخلا زايد الشيل ماشيل
شيخ طلب رب الملا والرجابه = وعند الشدايد يفرح الرب لا سيل
وحول بفارس والقرايا مشابه = وهدم بها اصنام وذبّح رجاجيل
وهدت بلادين العجم بارتهابه = وساقوا له الجزيه صغار مذاليل
ومسقط وكل عمان شرعه قضابه = وأهل اليمن جوله على غير تنكيل
هذي حدود سعود حاشه اكسابه = ملكه غدت فيه الغرايس مضاليل
واللي حواه سعود فيصل حوابه = ويبغيه نايف بالسنين المقابيل
وفي عرفنا فيصل حضرنا جنابه = بتيفان حكمه لعبنا بالمصاقيل
وأنا مع اللي يلعبون الكعابه = وجيشه يزكي يم الأميال والسيل
ومن عنده أيتام لفيصل عنابه = جابوه للي يحتسب للمحاصيل
ربى وقرى والقواعد عطابه = والرمل والعميان رتب لهم كيل
ديدن أبن مقرن وطبعه ودابه = يفرح إلى جاء طالب العلم بالحيل
بنا المساجد لأجرها واحتظابه = وفي كل ديره له وقوف وتسابيل
بالفعل لأفعال الصحابه ايشابه = خليفةٍ مخلوق في تالي الجيل
مات الإمام وكل حي درابه = وعساه مجزي بعفو إلى سيل
ورث حرارٍ قطّع من اصلابه = على المعادي من كبار الغرابيل
وأخذها أبو تركي عريب النسابه = من صفوت المقرن ربيع المهازيل
الشيخ أبن فيصل شبوب الحرابه = لا ماتت النيران شب المشاعيل
يعطي السبايا والمطايا الجلابه = من منهل ما صار مثله مناهيل
الوايلي مرذي النضى هو عذابه = المقرني معطي المهار المشاويل
يا نور نجد وسورها وأنت بابه = يا هاجد الحكام في مظلم الليل
يا شوق من كن الوالو اعذابه = نجل العيون اللي هدبهن مضاليل
يطوي على زين الترايب ثيابه = الجادل الغرمول زين الخلاخيل
غرو غضيض وتو زمة شبابه = عسلوج يزهاه الحلي والتداليل
لو دش مع فرق الظبا ما تهابه = متنفل بالزين ظبي الغراميل
كن القمر في لبته لا شعابه = ينسف على المتنين شقر العثاكيل
الورد والريحان جملة خضابه = والعنبر الأصلي مع المسك والهيل
عبدالعزيز الشلف يروي احرابه = زبن المتلي والسبايا مجاويل
هديت راس اللي براسه صعابه = يا أبن الإمام اللي عليه التماثيل
فنجال من ضدك ترشفت مابه = تعيش يا شارب جميع الفناجيل
شيخ رفع دين الولي وأعتنابه = وعند الشدايد بالملازيم حلحيل
النادر اللي ما يخيب الغذابه = الساطي اللي يتعب الضمر الحيل
كم حلة خلا يلج النعابه = يبشر عدوه بالنكد وأشنع الويل
السيف الأملح لا تولى انصابه = شره على اللي يلبسون السراويل
من أرض الكويت أقبل لأمرٍ نوابه = بعزم وحزم ولا بغا الشيخ تدويل
وخصمه بحد السيف مكن صوابه = الحرالأشقر يضرب الخرب تشهيل
الحمد لله يوم حل القضابه = والشيخ ما تدبك عليه الدهاويل
صابه بمخلابٍ يشل الدمابه = شاف الحرار وجول الصيد تجويل
واللي لقا في قصر جده عثابه = وعذا قصر تركي بضرب التناصيل
حرٍ تذكّر ماكره وارتكابه = لولاب سردال الملوك السراديل
والصيد ضاع وساع مما احتمابه = والموت لاجا ما عطا الناس تمهيل
وجب قرانيسه وخّيب اغرابه = شوره براسه ما يطيع الدعابيل
بشّر طيوره والقنص ودهابه = لولا البراقع قصصن المحاحيل
نايف جلس بالبيت وأضحا الضحابه = لا جت من الله ما قوتها المعاليل
يوم اقبلت جت بالهدى والقدابه = ماكن أخو نوره شكاالظيم والميل
طير السعد رب المقادير جابه = بين الفراش وبين زين المعاميل
وأعداه صبّحهم بشمشول لابه = وخلا لهم يوم الحرايب تعاويل
واللي حضر كون الإمام اغتنابه = وخلا الأعادي بالقرايا مهازيل
وصكوا عليه من الوهايل قرابه = عوجا لها عند الوقايع تنافيل
شرابة البن الخضر والغلابه = مروين سلات السيوف النواحيل
والنو ينشا من جنوب نشابه = من الشرق للقبلة غدا كنه الليل
أهتزت به نجد وحل البلابه = وتخلخل اللي حركوه الرجاجيل
ثّور من المنشا يزيد الطهابه = مخيله أثقل ما مشى بالمخاييل
مثل الجبال اللي تعزل ربابه = ناشي بشر وشايل ما الغضب شيل
تضحك مقاديمه وتبكي عقابه = صوت الرعد منه الخلايق مواجيل
 فيّض من العارض على من نوابه = يبي الحريب اللي عليه الدواليل
كل الطيور تخايله والذيابه = في جرت الناشي تنحت مشاميل
أحرق اعداه بضربة من شهابه = بشهب تنازا مثل وصف المحاحيل
ومر الديار وحّرق اللي لقابه = ولا ظن عاش اللي تنوشه هماليل
ورام البلاد اللي هواه انتحابه = يريد من ينطح وجيه المشاكيل
وكلن يطالع يوم حضروا غيابه = يوم هداويه المناعير والخيل
بايمان عّيال تصالي لهابه = قبس المدافع فوقهم له تعاويل
أصلا بهم وأحرق عدوه صلابه = وأعدم شغاميم العدا بالمصاويل
وداروا بدورات المجالس احبابه = بامفضفضات عقب نقل المعاويل
يدهش ويرهش عايقه ما نشابه = نو بروقه مثل وصف القناديل
هبت وشبت وأحرقت من هقابه = يوم العشاير لزم الجمع تجميل
هلت على العسكر حقوق السحابه = قب السبايا والقروم الحلاحيل
سار الأمير وصاح بوري كلابه = وصارت لحمران العتاري غرابيل
اللي ذبح واللي سلح في ثيابه = والسالم اللي حدروه الجماميل
وهلت على روس المناعير مابه = صمع البنادق والسيوف المصاقيل
وأخذ بوادي ما حصينا حسابه =  نضيع لا قمنا نعد المحاويل
دبت هل العوجا عليهم ادبابه = ومن طاح بوجيه المغلين ما شيل
بالمارتين اللي تلامع اخشابه = بيدين صلفين الرجال المغاليل
غطى على القطب الجنوبي غبابه = وانزل عليهم من حجر طير أبابيل
وهد البيوت اللي المعادي بنابه = واللي وقع بنحورهم قشه السيل
والكل يذكر مثلها ما جرابه = والخزن عند المرجلة والزماميل
والعايل اللي دونهم ينفدابه = راسه حقن دم الجماعة إلى شيل
وأن علق المخرف حويل زهابه = يشرب صراه ولا يذوق الشهاليل
بالليل هجاد العدو ما درابه = وبالقايله له بالأشدة مقاييل
تشكي النضى من غب ليل سرابه = يا ما سروا فوق النجايب مقابيل
يوصل حريبه لو بعيد ترابه = من غب كونه يشبعون المهازيل
كم هية غطى النوازي ضبابه = داس الحريب ونال بالحكم ما نيل
داس الخطر واروى الخضر ماروابه = ولاوا الدهر ما صف ريش الحواقيل
عندي نصيحة دام بالنصح ثابه = طيعوا كلامي وافهموا يا مهابيل
كلن يشّرع للمصاليخ بابه = قبل البلاوي والمحن والزلاليل
طيعوا لأبن مقرن وخوذوا وجابه = وصيروا مماليك لمرذي المراميل
عن راجي مثل الدجا يندعابه = يشتب باركانه سوات المشاعيل
ينشي تحت برقه دمار وخرابه = جنايز بمعصفرات الشناشيل
ما سركم من غركم في خطابه = ولا عف عنكم يوم دور المصاويل
نخاف من جرح يضيع الدوابه = جرح يزيد الشرح ما يلحق الميل
بالسم الأبيض من يمينه سقابه = اللي فنوا واللي تبقوا معاليل
واللي كساه الله بعز كسابه = وكلن يفضل مورد العز تفضيل
والتاج يزهاله كبار المهابه = فازوا بها المقرن ولا فيه تشكيل
من جاء تحت حكمه لزوم عفابه = يا شيخ فيهم لا تطيع العواذيل
أعز بعزه لابسين العصابه = من الحجاز إلى حمى شاطي النيل
 نجد العذيه غيركم ما لهابه = لو هم يكيلون الذهب بالمكاييل
يا شيخ زين البنت وش ينبغابه = لا ما حصل لمبقش البز تفعيل
يا شيخ محدارك متى ينهقابه = يم الحسا تقضون باقي المشاغيل
وتطهرون اللي عليهم جنابه = والجرب تطلاها بروس المثاميل
والدولة اللي بالحسا وش لهابه = راس الصنم بالسيف يحتاج تنزيل
وبعمان من يرجيك في ما دنابه = رجوا المطر يحي الديار المماحيل
والسيف مكن بالعلابي ذبابه = ظلم بهم عدل وعدل بهم ميل
السيف الأقصى باين به رطابه = لا جاء هواكم ذبّل السيف تذبيل
وصلاة ربي عد ناشي سحابه = ما هل وبل من حقوق المخاييل
على النبي الهاشمي والصحابه = اللي بهم صورة تبارك وتنزيل


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.