قصيدة الشيخ عبد الله بن هذال في رحيلهم من نجد


قصيدة الشيخ عبد الله بن هذال
في رحيلهم من نجد
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


الشيخ عبد الله بن هذال بن عدينان بن جعيثن أبن جمعة بن حبلان بن جبل بن محمد بن سهيل العماري البشري الوائلي العنزي شيخ مشائخ قبائل عنزة الملقب (المحزم) عاش في منتصف القرن الحادي عشر الهجري و كانوا الهذال آنذاك في الحناكية و قد اقحطت منطقة الحناكية فرحل الشيخ عبد الله و أخيه منديل و من معهم من عنزة و نزل في منطقة القصيم ثم رحل إلى الشمال و بقى مدة من الزمن و بعد أن اخصبت الديار عاد اليها و توفي في القصيم في مطلع القرن الثاني عشر الهجري و من قصائده هذه القصيدة يتوجد على نجد و يلوم على عمار أحد مواليه لتخلفه عن النجعة و بقاءه في الديار فيقول :

يا نجد لاجاك الحيا نادي لنا = وشبي لنا براس المقوقي نار
يا نجد لاجاك الحيا وصي لنا = وان زان وقتك فارسلي عمار
عمارٍ اخذ له زوجه من هل القرى = شارت عليه وطاوع الاشوار
من طاوع العذرا على غير صايب = يصير كما اللي ضاع بالنهار
جلس قليل الفود من شان الغنم = وخلا بنات الهرش معنا بكار
حلفت انا يانجد مارخصك عندي = غير الزمان اللي علينا جار
سبعة سنين مالمع فيك بارق = مات الحلال ويبست الأشجار
جرتي علي وانا معذي جنابك = بالسيف الاملح نردع الاشرار
حاميك انا يانجد بالرمح والقنا = في لابة تسقي الخصيم امرار
حنا شبات الحرب صبيان وايل = ملجأ الضعيف مدلهين الجار
حنا أهل العادات اخوان بتلا = الى جفتنا الدار نلقا دار
لاجارت الديرة علينا وامحلت = نلقا لنا ابدار العدو معبار
نأتي على وضح النقا ونرهب العدا = ولا كننا الا يمهم زوار
يانجد شفي فيك طيرة وعيرة = وغمر الحطب لاحط فوق النار
أقفيت من عندك بنمرا ضرية = عسامها يغطي الجبال غبار
أدنا منازلنا بوادي النعايم = واقصى منازلنا بغار انشار


و من شعر الشيخ عبدالله الهذال هذه الأبيات قالها في فرسه يسند على مرجان أحد مواليه فيقول :

مرجان دنوا سابقي في جلاله = وأحلب لها من در ذود مباكير ‏
أبي أركبه ركب الرشا للمحاله = وأورده توريدت الغرب بالبير ‏
عندي لدسمين الشوارب جماله = جمالة ما يقبلونه هل الخير ‏
ما أنساه غير البيض تنسى دلاله = أو السماء تنسى النجوم المساهير ‏
آتيك بالويلان نقوة رجاله = كتم الجموع اللي تهد الطوابير ‏
يا ما وقع بنحورهم من سلاله = بحدب السيوف المرهفات البواتير


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.