قصيدة صنيتان العواجي


قصيدة صنيتان العواجي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


اما صنيتان العواجي من العواجية مشايخ ولد سليمان فهو شاعر ولم نحصل الا على هذه القصيدة مطلعها في القهوة ويسند على الشيخ محمد ابن ضويهر من مشايخ الغضاورة من ولد سليمان فيقول :

البارحة أنا وثلاث قعودي = وناسة ما شفت منها ممله
مرفعات السنم بيض الخدودي = عشرات يدعن واحد من محله
ماكولهن صافي الذهب والوقودي = ومشروبهن عذب قراح نزله
وعجز نخالف روسهن بالنفودي = هشايم ما هن تعاميس جله
في ربعة اللي ما تغالا النقودي = فنجالهن يجلي عن الكبد عله
أخو ذكر سقم الحريب اللدودي = ما طاع هرج اهل القلوب المغله
وخلاف ذا يا راكبين القعودي = وضيحان واصل أبوه كلن يدله
تلفي محمد شوق ضافي الجعودي = لا جيت له وده سلامي وقله
يا أبن ضويهر لا تبيح السدودي = خذ الكلام وصامل العلم كله
الهرج يا مشكاي شوك الكبودي = والحق فقار وباقي الهرج خله
الحق كسب من الرفاقة وفودي = تكثر حسايف واحد ما حصله
والقول هو مصقلات الحدودي = ما هو وادعه يا محمد تصله
ربعك إلى ضامك عدو حسودي = وقت اللزم تدمح لهم كل زله
جعافره ما هم لفايف جرودي = خصيمهم بالكون شاف المذله
جعافرة زبن الطريح الطرودي = عدوهم جايح صوابه يملة


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.