قصيدة محمد الهايس المطرفي في مدح المطارفة


قصيدة محمد الهايس المطرفي في مدح المطارفة
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


ومن القصائد التي قيلت في مفاخر المطارفة هذه القصيدة للشاعر محمد الهايس المطرفي يذكر فعل المطارفة في حماية جارهم فيقول :

يوم العرب غاير وناير بالأشوار = وكل على فعله يسوي تماثيل ‏
ربعي هل العشوى بعيدين الأذكار = اللي يشيلون الضواين على الخيل ‏
قصيرهم ما يجدعونه على الدار = في راس عيطا نايفات الشهاليل ‏
يوم السويطي صال بالقوم ثم غار = جتهم سرايا الخيل مثل الهماليل ‏
ساموا شياهه سومة الصدق ببكار = وعيا يبيع وصاح ينخى هل الخيل ‏
ردوهل العشوى سبب صيحة الجار = نقوة رجال وكل أبوهم حلاحيل ‏
عند النفيشي هية تشتعل نار = في ساعة وقت الضحى كنه الليل ‏
صاحوا عليهم صيحة تجلي الأمرار = يشبع بها ذيب الخلا بالرجاجيل ‏
مركاضهم ذل من العيب والعار = يبونها تروى لجيل بأثر جيل ‏
يم الجريبا جدعوهن بالأذكار = بحسابهم كل المضاريع والحيل ‏
يفلون نبت الروض لودونه اخطار = من ضرب ربعي كاسبين التنافيل
خيالة العشوى على الكود صبّار = ما يقبلون لجارهم يلحقه ميل ‏
وشهودهم شمّر على كل ما صار = وهرج بلا فعل يسمى تهاويل


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.