قصيدة مسعود مولى الشيخ مشعان بن مغيلث الهذال


قصيدة مسعود مولى الشيخ مشعان بن مغيلث الهذال
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصيدة للشاعر مسعود أحد موالي آل هذال يتوجد على أعمامه عندما اقحطت ديارهم القصيم و نزحوا للشمال بحثاً عن المرعى فيقول :

امس العصر عديت في راس ملموم = رجم طويل بشامخ الحيد زامي
رجم طويل ولا يوكر به البوم = غير العقاب الصيرمي والقطامي
قلبي عليل وصايبه غم واهموم = وعزي لحال اللي طواه الهيامي
غديت مثل اللي على الوجه ملطوم = بالليل أساهر نايحات الحمامي
من طاوع الثنتين يصبر على اللوم = يصبر على فرقى الاهل والعمامي
عفت الرقاد وحاربت عيني النوم = وأبديت ماكنيت ماني بكامي
ابكي هلي يا ناس ماني بميلوم = واظن من يبكي هله ما يلامي
أقفوا وخلوني على الدار مرسوم = مثل السجين اللي بحبس الظلامي
على ركايا الرس جلست ملزوم = عليه من ورد البوادي اركامي
علمي بهم هفوا مع الواد ابو دوم = مستجنبين مطيرات العسامي
علمي بهم بقصير هلت التوم = تغاروا المعبار والشط زامي
أقفوا كما طير قلب راسه الحوم = بهيفية ما يندري وين حامي
أدنا منازلهم شثاثا ولملوم = وأقصى منازلهم بوادي النعامي
هذى مرابط خيلهم دايم الدوم = حقب العيون مروبعات الهوامي
وهذا مشب النار والحفر مثلوم = ومركى الدلال المتعبات الشوامي
يا ركب يا مرتحلين على كوم = ياللي بكم عيرات الانضى اهمامي
الى لفيتوا ديرة اصحاب من قوم = أحكوا ترى حمض الرجال العلامي
تلفون عمي للمناعير زيزوم = مشعان ستر معورجات الوشامي
ياعم يا مدب هل الكبر والزوم = ياشيخ ياشيخ السلف والجهامي
تتليك بالممشى جهامة وداهوم = نمرا تشادي للجراد التهامي
الى صاح الصياح من اعداه مضيوم = وردا حياض الموت ورد الظوامي
كيف الظعون بداركم كنها اغيوم = وانتم تروون النمش بالزحامي
وادي الرمه غدابه العشب كيهوم = ترعى به القطعان والرمي حامي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.