من شعر راشد الحضري السويلمي


من شعر راشد الحضري السويلمي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


أما الشاعر راشد الحضري من السويلمات من الدهامشة فله قصائد لم نحصل الا على القليل منها ومن قصائد راشد الحضري السويلمي هذه القصيدة قالها عندما أخذ الفارس القيد سميط بن قينفذ من المهيد أبل صايل المجارمي السويلمي وسقه وكان راشد الحضري له وصاه عند ماشي بن معيوف الحنتوشي فتوجهه راشد الحضري الى ماشي بن معيوف طالبا منه رد الأبل بموجب العادات السائدة وطلب ماشي من جماعته العقاقرة السعي لدى أبن قنفيذ لرد أبل السويلمي ولكن جماعته تباطوا في الأستجابة له فلبس ماشي لباس أمراة وأخذ المغزل ليتثير همة جماعته فقاموا معه واستردوا أبل صايل المجارمي السويلمي ثم لبس ماشي لباس الرجال وقال راشد الحضري هذه القصيدة يثني علي بعض رجال العقاقرة وقد رد عليه عيد بن حوران الملقب عيد الجديد ضمنت هذا الكتاب يقول راشد :

يا راكب اللي بالتواصيف كنه = يشدا مع خطات الزواعيج دانوق
وأن غز شراعه والهبايب نحنه = زاعه مع الغربي ذاعاذيع طاروق
سفن البحر بالموج ما يلحقنه = لا ضف حاله وأرتفع كل معلوق
ركابه الثنتين ما يوجعنه = أذرب وصافه طول منكب وسمحوق
عليه من يوصل جوابي مغنه = مني لبن حريميس يا رسل مسيوق
لا جيت زيد حسوف ربعه نخنه = ينخن عيال العود في راس صعفوق
على الحسب يردون ورد المحنه = كدت نظام مفيض العصر مع سوق
ومطرب اللي يرخى جرير الأعنه=يا ستر غرو يلبس الخصر والطوق
وشريعه اللي قاعد يرتجنه = يعقد ردونه تنطره شمخ النوق
وقديم اللي ما بخاله مظنه = قلبه على رمي المداريع محروق
ولا من عديم غايب ينطرنه = ما من ولد مثل الرياشي وأبن روق
حنت الوضيحا وأرقبت راس عنه=وتجاوبت بالصوت وهي وأم زرنوق
ويوم أنتخي ماشي ما بالقلب لنه = عقب السواد مصبح تقل غرنوق

ومن شعر راشد الحضري هذه الأبيات من قصيدة يسند على عبار بن حوران المعنى ولهذه الأبيات رد ضمنت هذا الكتاب يقول راشد :

يا راكب حر من الهجن مذعار = يقطع بعيدات الديار بذميله
يشبه لهيق صاعه الملح وأنذار = شاف المبندق بالشعيب ايحبيله
يلفي على اللي بالملازيم صبار = انخاه واطلب فزعته واشتكيله
مالي صديق من الملأ كود عبار = زين القرايض هرجته ينصغي له
البارحه عدي على واهج النار = والقلب تسعر به سوات المليله
أمر جرالي بالمخاليق ما صار = مالي على الدنيا والأقدار حيله

وهذه الابيات من قصيدة للشاعر راشد الحضري لبعض الرواة ينسبها لفرحان الشحمي ولها قصة وهو أنه كان حادر في بير ويغرف بالدلو وعندما رفع نظره شاهد فتاه تنظر له وقد دلت أحد ذوائبها ودقت على سن الذهب بأصبعها ثم اختفت وعندما خرج من البير بحث عن هذه الفتاة ولم يجدها وقال هذه الأبيات من قصيدة :

البارحة ليلي مع الناس سمهور = ما نمت ليلي كن بالحلق علقا
عذبت حالي والمطيه وأنا أدور = لوا عذابي والمداوير تلقا
لي صاحب بين السلاطين واصقور = وسويلمات وباقي الناس سلقا
أبو جديل فوق الأمتان دعثور = تشبه عسيف بأول الهجن بلقا

ومن قصائد راشد الحضري هذه الابيات ينصح عياله :

الغوش صاروا مثل صوت الحمامي = شافوا رحايلهم من الهجن عجلات
يا الغوش لا تبكون غشم غشامي = اللي نهج لقليط واللي للأموات
مار أستمع يا حسين وأفهم كلامي = احمد ولي العرش رب السماوات
يا حسين أمي وامكم للرحامي = داخل جنان الخلد يزعجن الأصوات
حفرت تسع اشبار بأرض هدامي = وأقرا لها بالحمد هو والتحيات
وين اللي يخلطون الكتر للكتامي = عرج قوايم خيلهم للرديات
راحو مقدين السلف والجهامي = وبقيه سوالفهم والايام حيات

وقال راشد الحضري هذه الابيات يتوجد على جماعته السويلمات وشيخهم أبن بكر :

يا أهل مشاويل الرمك دربكم عال = تريضوا يا كاسبين المدايح
قالوا يقول الشيخ لا بد رحال = وتهارجوا بالبعد صدق صمايل
يتلون أخو جحله عديم وزعال = نوى الرحيل وصبح الصبح رايح
دار بلا عوجان مابه فضى بال = عسى تعداها رهوش الروايح

ومن شعر راشد الحضري هذه الأبيات يلوم على أحد اصدقاءه فيقول :

راعي المطيه ما كميته عليه = ولا حفظت الذاهبة يا ظنيني
أبيك تمل العلم مل الشويه = ألين ما انت من البنيخي ذهيني
تفرقوا وين أبي أفرق أيديه = ما أدري على يسراي ولا يميني
ما أدري مع اللي شرقوا للزويه = ولا مع اللي غربوا عابريني

ومن شعر راشد الحضري هذه الابيات من قصيدة موجهها لشخص أراد أن يمتحن شاعريته فيقول :

جابك لنا أبن دغيم سلامه = من قيل غيره ما صديقك مسويه
أنشدك عن طير براسه غشامه = وقع بوسط النار من كف راعيه
من لا يعرفه ما يعرف الفهامه = سراي ليل ولا يقدي مواطيه
وأنشدك عن بنت خفي كلامه = تعلم بغيبت صاحبه ما تحاكيه
هو أنت تقل اشداد ولا مسامه = رس إلى جاء وارد القيظ يظميه


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.