من شعر عبد الله السهيكي


من شعر عبد الله السهيكي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


ومن شعر السهيكي هذه القصيدة ولها قصة برواية هدل بن جليل الدعيدع من وجهاء قبيلة الحسيني قال توغل نجع من الحسني في منطقة ضمير بقيادة سلمان التريشة الملقب (نقال هم عنزة) فتصدى لهم عسكر من الجيش التركي لمنعهم من الرعي في تلك البلاد وصارت معركة وفي أثناء المناخ صادف مرور الشجاع عقاب بن سعدون العواجي قافلاً من الشمال متوجه إلى نجد وعندما علم اشترك مع الحسني في تلك المعركة وقد تقنع السهيكي من فرسان الرباع من الحسني بردنه ومشى على الجيش فهزموا جنود الأتراك لا يلوون على شي وأنتصرت قبيلة الحسني والفارس عقاب فقال السهيكي هذه القصيدة يوصف ما صار في تلك المعركة معتزاً بشجاعته وشجاعة ربعه ويمدح سلمان التريشة وابن دخيل وابن غديّر وابن صليبي والفارس عقاب العواجي فيقول :

أبديت ما كنيت بالصدر محتار = كلام يشبه لدنين الريالي
جتنا العساكر طلعت الشمس سيّار = باطرافها مثل حنين الدوالي
تقنعت بالردن يوم الدخن ثار = والحمد للمعبود هب الهوالي
من فوق صفرا بينهم تقل دوار = ولا نشد الا اللي سوات الهلالي
سلمان بنحور العدا تقل سبار = ودخين هاك اليوم رخيص غالي
وأبن غدير فوق من تجمع الطار = وخونت بقعا ما امهلت له ليالي
وابن صليبي من بعيدين الأذكار = فكاك باللقوات شقح متالي
وجاناعقاب الخيل من عقب مشوار = بالسيف الأجرد باد حمر الطبالي
حنا انتصرنا والعجم جيشهم نار = وأولاد حسن ميتمين العيالي

وهذه أبيات مداعبة بين عبدالله السهيكي الرباعي الحسني وفرحان بن عونان حيث كان فرحان بن عونان رجل مسن وعبدالله السهيكي شاب في مقتبل العمر فلاحظ عبدالله أن فرحان يتحدث مع أحد الفتيات فنصحه أن يبتعد فقال عبدالله هذه الأبيات :

فرحان أبو ملوح لا جتك سايه = وقع كلامك يا أبو ملوح بالهون
العب بهن مطول عجة صبايه = والعمر عند الله والرزق مضمون
وخطوا رجل ماله مع البيض غايه = ما هام قلبه بالغنادير مفتون
متمركي ويقول هاتوا عشايه = على أهله وجعان كبد بلا لون

وقد رد فرحان بن عونان على السهيكي بهذه الأبيات يذكر له أنه سوف يلحقه في كبر السن مرغم فيقول :

أنا بلايه يالسهيكي بلايه = بلايه اللي يفرق اللون عن لون
لا شفت لمع اخدودهن بالمرايه = هذاك كون يالسهيكي بأثر كون
ولا بد تمشي يالسهيكي ورايه = ملزوم تمسك دربنا وأنت ممهون
ولا أنت قرم ولا بطيبك روايه = من اللي على تالي الجريره يعيون


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.