من شعر معيوف المطيري المضياني


من شعر معيوف المطيري المضياني
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


ومن أشهر شعراء السلقا الشاعر معيوف المضياني الملقب المطيري و من شعره هذه القصيدة يمدح بعض حمايل و نوادر قبيلة السلقا فيقول :

هو ليه ما استثنيت عيال البشيري = مستردفين مدمجات الذخيري ‏
كم حلةٍ خلوا عمدها نثيري = يتلون زيزوم الجهامات رفدان ‏
هو ليه ما استثنيت عيال الذيابه = أولاد حسن مدركين الكسابه ‏
من فوق قب مثل خيل الصحابه = يتلون بعيد المراميع شمران ‏
هو ليه ما استثنيت هل الضواين = أهل العشوى معمقين الطعاين ‏
ارقابهم دون القصاير رهاين = يا ما نزا بحرابهم كل ديقان ‏
هو ليه مااستثنيت عيال المضايين = من فوق قب مثل رخم الشياهين ‏
ربع على تالي الجراير امعيين = وعيالهم يا مرمل العين حوفان ‏
سلقا إلى هبت هبوب الذواري = وأن درهم الصابور جوكم جهاري ‏
جديع حرٍ دارع بالحباري = يجذبك باللقوات حس ابن تومان

ومن شعر الشاعر معيوف المضياني هذه الأبيات من الهجيني يمدح شخير الحلو المضياني ( أخو زانه ) :

شدوا على الحيل نردفهن = لمحلا مست ابطانه ‏
يالغوش حطوا كلايفهن = والرب ما صك بيبانه ‏
وأن جن تواما سفايفهن = تصكع بهن كل حفيانه ‏
الهجن لا هب طايفهن = يلفن على بيت أخو زانه ‏
دايم دلاله يصفصفهن = العصر لا صك ديوانه ‏
وأذناب حيلٍ ينسفهن = عده على طاش حبانه ‏

فعارضه محمد الدسم بابيات من الهجيني دونت في هذا الكتاب عند قصائد الدسم و هو يقول أن هذا المدح يجب أن يكون لأبن مهيد مصوت بالعشا ورد معيوف المضياني على محمد الدسم بقصيدة نورد منها هذه الأبيات :

خوذاو بيوتٍ ملطفهن = للدسم اللي قال بلسانه
يا الدسم كان أنت شايفهن = كلن على صوب نيشانه ‏
 مقحم معانيه عارفهن = شيخ كبيرٍ وله عانه‏
مهاره على الطيب عاسفهن = عند العرب ما خفي شانه
مقحم تجي له كلايفهن = موسم قراياه واخوانه ‏
يم الخرايق ايصيفهن = يكتال من ودي عربانه
ولا أخو زانه مصارفهن =  يا الدسم من لح ذرعانه ‏
حلايبه دوم يوقفهن = لعقيل من شان ضيفانه

ومن شعر الشاعر معيوف المضياني هذه الأبيات من قصيدة مرسلها إلى الهذال مشايخ قبيلة عنزة :

يا راكب من عندنا فوق نعاس = مدرع وكن المشاعل عيونه ‏
سهواج رهواج الخلا تقل نسناس = يلفي على الهذال وينشدونه ‏
ود الكلام بطرس حبرٍ وقرطاس = وخل المسائل عندهم يكشفونه ‏
أخوان بتلا كنهم زمل الأدراس = ثوب الدنس يوم اللقا يفصخونه ‏
لا تدمح الزلات بالصبر والباس = ومن استهانك زاد يا شيخ كونه ‏
حذورك اللي صار للمخض قّواس = طب الغريق ولا ابتلت ردونه ‏
لقابكم ذيب المداريع ملماس = كل ما تطيح ردامة تدمحونه ‏


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.