قصيدة من شعر صالح بن هذلا الخمشي


قصيدة من شعر صالح بن هذلا الخمشي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


اما الشاعر صالح بن هذلا الخمشي فهو شاعر مقل ومن افاضل الرجال ولم يحترف الشعر كشاعر ولكنه يحفظ قصص وقصائد الرجال كان عند الشيخ عقيل بن مجلاد ثم لحق بربعه ولد سليمان وكان يتردد على مجلس الشيخ ابن قعيشيش وكعادة الرجل الرصين لا يتسرع في الأكثار من الهرج في مجلس الا بعد ان يتعرف على جميع الرجال الذين قد يجهله طبائعهم وكان يلتزم الصمت طيله وجوده بالمجلس حتى ينصرف وفي احد الليالي ثام من مجلس بن قعيشيش وقيل ان يبعد سمع رجل يقول لماذا صالح بن هذلا ساكت اعتقد انه ما يسولف الا عند عقيل المجلاد فغضب صالح بن هدلا ورجع للمجلس وكان قد حرم شرب الدخان من قبل فقال هذه القصيدة يثني على عقيل بن مجلاد :

لولا الحرام اهوم انا خمة الكيس = واملا السبيل وقلت عدوا زنادي
نكوي عروق القلب عن الحواسيس = بمعطش شربه على الريق بادي
ولولا التمنع قلت خليلي مراويس = نخاف من درب النقادة نصادي
واذكر لكم يا اهل القلوب الغواطيس = الطيب لولا قوة الصبر غادي
وغير الخرش كل المواكر حماليس = يا وي حر يوم وقلت الهدادي
عقيل عقال القروم الملابيس = حتى الصعب كرب عليه الشدادي
المصطفق ما ينعرض له الياديس = اليا ما تزل غضابته ثم سادي
والى سمع علم النذر قيد العيس = ومر على القطعان والزمل قادي
اخو هوى نجره مثل قعدة الهيس = وقت الضحى يجذبك حسه ينادي
ذباح جزلات الغنم واعتق التيس = وذباح كوم مصلفحات التوادي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.