أبيات من شعر مخراز المرعضي الرويلي


أبيات من شعر مخراز المرعضي الرويلي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


أما الشاعر مخراز المرعضي الرويلي فقد حصلت له على هذه الأبيات وكنت أظنها للشاعر الأدغم أبو خشيم السباحي ثم أتضح أنها لمخراز وبعض الرواة ينسبها لعرموش الأربش قالها عندما غضب عليه الشيخ سطام بن حمد الشعلان شيخ قبائل الرولة وأراد الأيقاع به وقيل أن الشيخ طلب من أحد رجاله أن يشد له على الذلول وكان من أصدقاء مخراز رجل جالس في مجلس الشيخ سطام فعرف أن الشيخ سطام ينوي الذهاب بنفسه إلى مخراز لكي لا يعلم أحد فينذره وكان سطام يسمى كاتم السر ‏فعرف الرجل صديق مخراز أن الشيخ يريد البطش به فذهب وأنذره فركب ‏مخراز قعود سابق وخرج مسرعاً خوفاً من سطام فأجهد سطام في اللحاق به ولكن لم تسعفه ذلوله فتركه ونجا مخراز وقال هذه الأبيات :‏

عفيه قعودي قام ينزح براعيه = عن شيبة ما عقبت من جهدها ‏
عفيه قعودي بالمقاديم غاذيه = سلايل البلها سبوق بيدها ‏
محمد جنه مطعمه من بنيخيه = له كردة على العشاير جردها ‏
من خلقته يلطخ على غير تاجيه = أسلام ربي مار هذي وحدها ‏
يا ليت أنا سطام ما جبت طاريه = كم حل من قاله وقاله عقدها
سطام كل رويل لا سار تتليه = وكم حلة سطام قرشع عمدها
سطام عن الناس سده ايخفيه = ولا أحد دري عن نيته لا قصدها ‏
يمشي مع الضاحي ويخفي مواطيه = ويكما السحابه وأنت توحي رعدها


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.