قصائد المقناص


قصائد المقناص للشعراء
فالح بن ركاض السبيعي
وفراج بن ريفة القرقاح
والعطيفي الولدعي
وخلف بن حفر الجميلي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه مجموعة من القصائد تدور حول الصيد ووصف الذلول والبندق وقد انتشرت بعض أبيات هذه القصائد بحيث غنيت مقطع من قصيدة المقناص ثم نشر منها في الصحف مخلوطة ونسبت هذه القصيدة لفراج ابن ريفه القرقاح وبعد البحث والتقصي ومقارنة الروايات وبذل قصارى الجهد في تحقيق نسبة هذه القصائد ورد كل قصيدة لصاحبها فقد أخبرني الراوي خلف بن قني الهوت أنه كان قد سمع قصائد المقناص من أحد حفاظ الشعر وعددهن سبعة قصائد ولكن فات علينا أدراك هذا الرجل والأخذ منه وحسب ما نتج عندنا من أقوال الرواة فأن هذه القصيدة هي عبارة عن مجموعة قصائد تواردت خواطر أصحابها وكل واحد منهم قالها يجاري الثاني والقصائد التي سوف نوردها أربعة قصائد لكل من ابن ركاض والقرقاح والعطيفي والجميلي كما سنبينه فيما يلي : ‏
‏القصيدة الأولى للشاعر فالح بن مسعر بن ركاض العامري السبيعي من أهل الضبيعة يقول :‏

قم يا نديبي ترحل فوق مرمالي = من فوق منجوبةٍ شيب محاقبها ‏
ما فوقها الا العقيلي يا بعد حالي = وشديّد يوم ينسف هبل غاربها ‏
لا روحت لا مذارعها تهوبالي = لكن يديها تمزع من ترايبها ‏
فيها من الربد مهذالٍ وزرفالي = منكوسة الزور ما يلحق شواذبها
أطمر عليها اليامن ثرب التالي = لعيون حمراء تباريها جنايبها ‏
ياما خسرنا العدا من كل مشوالي = وكم سابق باللقا طاحت براكبها ‏
مع لابة فعلها ماضي له افعالي = سبعان عدوانها تشكي مضاربها ‏
ولي بندق رميها يغدي غثا بالي = ومخضبٍ عقبها من كف صاحبها ‏
الله يرحمك يا عودٍ شراهالي = من واحدٍ جابها للسوق جالبها ‏
شراها لي بالذهب لو سعرها غالي = بماية وعشرين ما يفهق بغايبها ‏
مطرق فرنجي رباعي ماله شكالي = يكودني طولها لاجيت أزهبها ‏
يا بندق العبد ياللي مالها أمثالي = اللي ليا جت ليال الصيف عج ابها ‏
كم فرحت بالخلا من صدر زمالي = وكم سرحة دورت منها ربايبها ‏
يا زين طردي بهاغزلان الأسهالي = والتيس دمه يثوع من مضاربها ‏
كم عود ريم يجي مشيه تهنفالي = كن الحنايا على راسه يقلبها ‏

وهذه قصيدة الشاعر فراج بن ريفة القرقاح الفهري العبيدي القحطاني مجاراة لقصيدة الشاعر فالح بن مسعر بن ركاض السبيعي حيث كان فراج جلوي عند قبيلة سبيع وعندما سمع قصيدة ابن ركاض تذكر جماعته وأرسل هذه القصيدة للشيخ أبن شفلوت يقول :‏

قال ابن ريفه بدا بالمرقب العالي = وأخيل مزن من المنشأ يهل ابها ‏
ما يدهله غيرصافي الريش ولوالي = ولا الولع يوم يفنك في عجايبها ‏
وأنا وراء الطارفة مانيب كسالي = وأخاف من خبرة باحت مزاهبها
عليك يا مرقب جيته وأنا سالي = هيّض على قلبي ديار شطيت ابها ‏
هيّض عليه شدوق الثفن لا سالي = عطفت طريب إلى زافت عجايبها ‏
لامن غدا الفيض كنه زرع عمالي = سيله من القدم للبطنان ناهبها ‏
يا ما ويا ما نزلنا بعشبه المالي = ببيوتنا لا وزا المجرم يلوذ ابها ‏
ننزله ببيوت عراف وجهالي = وأن جاءالنذر من حفيفا ما نزهبها ‏
بعوال مفلح وهم حماية التالي = بمحول صلف وعطباتٍ ضرايبها ‏
أنشد عبيدة هل الطولات عن حالي = وأنشد لجانيب يوم إنا نقربها ‏
من هو يقلط على فرش وفنجالي = سعد أبن عمه إلى جاته مكاربها ‏
لا من غدا بين نقاضٍ وفتالي = وصفت لجانيب وأذته بطلايبها ‏
ثم جيتهم ثم لفحت ابهم على الجالي = لفح الدلي للمعدي يوم يجذبها ‏
وخلافها شد لي في كور مشوالي = مايشتحن من هل العيرات راكبها ‏
تزها سفايف وتزها الخرج وحبالي = وامجربه بالسرى فالليل صالبها ‏
ملفاك من يلبسون الجوخ والشالي = ربعي ودرعي وضد اللي يحاربها ‏
ملفاك شيخ القبيلة ذرب الأفعالي = عند أبن شفلوت يالمندوب قربها ‏
قله علي طالت المدة وأنا جالي = عشرة سنين مضت بعداد مقطبها ‏
ربعي عبيده ماني عن قربهم سالي = هل هدة بالضحى تشعا كسايبها ‏
فأن كان ربعي نسوني ماني بغالي = بعيش في ديرة قفرٍ جوانبها ‏
أنا من الخبرة اللي شورهم عالي = وأهل سلوك الردى يا رب تذهبها ‏
لي بندق ما صنعها الصانع التالي = من دقت المارت نحال مقاضبها ‏
في يدي قرار تكف الجمع لنهالي = طويلة ناحل مقضب خشايبها ‏
لمحلا صوتها بالمردم الخالي = في قنة الحيد والحدباء تجاذبها
ولمحلا ضربها في جزل الأوعالي = أبو حنيه كبير الراس شايبها
ذبحت عشرة بها والضل ما مالي = والحادية روحت تثلع مضاربها
عط الطويله عريب الجد والخالي = ولد الردي لا تخلونه يزول ابها ‏
ولا الشجاع الذي للصعب حمالي = أرفع نواصيه يا ربي وقطبها ‏
تمت وصلوا عدد ما هل همالي = على رسول شروع الحق رتبها ‏
أغفر ذنوب الفتى يا رب يا والي = لا جيت في حفرة رزوا نصايبها ‏

‏وقال الشاعر العطيفي الولدعي من عنزة هذه القصيدة مجاراة لقصائد أبن ريفة وأبن ركاض وقد تواردت خواطر الشعراء في عدة أبيات يقول : ‏

قال العطيفي رقا في روس الأقذالي = بأعلا المراقيب تومي به هبايبها ‏
عسى يعله حقوق الديم هطالي = هاشل من المزن لا هلت سكايبها ‏
جلست في مرقبي ما حولي الوالي = أحاسب النفس بالزلة وأعاتبها ‏
يا الله أني طالبك حمرا هوا بالي = لا روّح الجيش طفاح جنايبها ‏
لاروّح الجيش حاديه أشهب اللالي = لا هي تورد وسيع صدر راكبها ‏
لا روحت مع سباريت الخلا الخالي = كن الذيابه تنهش من جوانبها ‏
اللي على كورها واللي بالأحبالي = واللي على المردفة واللي بغاربها
تشدا هنوف غنوج شافت الغالي = ولا طموح مهاويها يلاعبها ‏
أبغي عليها إلى جاالجيش زرفالي = مع لابة دارها من عال هايبها ‏
ولادعه بالملاقى ترخص الحالي = ما ينطح جمعها لا ضاع مدبها ‏
ولي بندق رميها ماضي له افعالي = ومخضب عقبها من لفض شاربها ‏
عدل نظرها وحديده كنها ريالي = كن الحيايا تلوى مع مقاضبها ‏
عاداتنا باللقا نحمي بها التالي = نيشانها باللحم حزت نجربها ‏
واليا لفونا من المقناص زعالي = أحدٍ مدح بندقه وأحدٍ يعذربها ‏
بشرتهم بالعشا من عقب مقيالي = والقايده مع مرد الكوع ضاربها ‏

‏وقال الشاعر خلف بن حفر الجميلي هذه القصيدة على هذا الطاروق ويبدو أن الشاعر نخيلان قد قال أيضاً على هذا الطاروق يقول خلف : ‏

نخيلآن هضيتني في بدع الأمثالي = قل يا عشيرك ترى القيفان ناجبها ‏
أرقبت أنا مرقبي وأخيل الأسهالي = يا ما رقينا بها ويا ما نحدر ابها
لي بندق جبتها شفي وتزهالي = يا الله ياللي عطيته لا تشح ابها ‏
لمحلا سجها للتيس بأقبالي = في دروح قامت تصوعه قوالبها ‏
وأمزيّن ديكها عن خملة القالي = وأجلس عليها لحين القمع اشببها ‏
لا جن مثل الحيا به دق واجلالي = أطمن براسي وأنا أعاين غواربها ‏
أقلط للأول الياما يلحق التالي = والقايده مع مجل الضلع صالبها ‏
والوف قدامها لا صابها اجفالي = لا جت تشفع وحس الرمي راعبها ‏
تبشروا بالعشا من عقب مرحالي = يوم التفافيق تتبعها جنايبها ‏


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.