قصائد لرجال من أل أبو حربتين


قصائد لرجال من أل أبو حربتين
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


قصائد برواية غازي بن قاسم بن محمد الجخيدم من العناترة من الخضر من ال حربة من العمور وهذه القصيدة تدل على انتساب ال ابو حربة الى قبيلة الجعافرة من ولد سليمان من عنزة ويقول رواتهم انهم من عقب سلمان من المريحم من الفضيل من الجعافرة ومن القصائد هذه الابيات من قصيدة قالها رجل من الحربة في عهد الشيخ مخيزيم بن خضر ابن سلمان يقول صاحبها :

ربعي هل الجدعا بيوم العزاوي = هم فزعة المضيوم في كل هيه
مضرابهم عطيب ماله مداوي = ونطيحهم بالكون ما شاف حيه
واليا تعاقبنا بضرب الأهاوي = الكل ينشد عن فعايل خويه

وهذه القصيدة من شعر طلي بن مخيزيم يسند على اليخ فرحان بن هديب شيخ العبدة من السبعة يقول :

يا راكب اللي ما لهجها فصيله = من جيش عدلان اللحاوي شريناه
تلفي على فرحان شيخ القبيله = زبن الدخيل اليا وصل راس مجلاه
حنا بني وايل وعندكم الدبيله = ربعي هل الجدعا ونعم بطرياه
فرحان يا حامي اعقاب الدبيله = كون قديم كيف يا شيخ تنساه
من فعل اللي ينفل على كل جيله = شوق الهنوف اللي بخدره مخباه
لحقوا هل الجدعا بخيل اصيله = واسقوا معاديهم من المر سقياه
ضبع الجبل بالكون وفر مكيله = والضبعه العرجا من الكيل عشاه
وانت اتخبر والكون كلن دريله = جرد السباا بالحرايب ركبناه
حلف طلي واليوم شفت الحصيله = ديد العسل هو دارنا ما انتعداه

ومن شعر على النعيمي شاعر ابا حربه هذه الابيات ولها قصة يقول :

يا راكب اللي بالطليعه معايير = اسرع من اللي شرعن بالعذيري
ربعي عقب سلمان ما هم مخاشير = ما طبهم راعي الحصان العثيري
اليا حنت الحيزا وجتك الخواوير = ياتيك خطو العود يزفر زفيري
ربعي على قلوب المعادي جنازير = نزالت الجو المخيف الخطيري
ما منهم اللي ما فعل نية الخير = ولا فيهم اللي للطراقي يغيري

وفي احد السنين غزو الجعافرة واخذوا قطعان من ذود العمور وكان عليها الرويكب وسم الجعافرة وهذا الوسم هو وسم ال ابو حربتين العمور واصلهم كما يشاع من المريحم ولحقوا الفزعة ثم تعارفوا الطرفين قبل ان يحدث بينهم صراع ثم ان الجعافرة تركوا الابل وقال احد شعراء المريحم بعد هذه الحادثة ابيات من شعر الدحة يقول :

غزينا يم الرعيه = والغلطة صارت ممحيه = وغلطنا بجمع القرايب = عزوتنا ما عرفناهم
عددنا اثنين وعشرين = وربعي ما هم رديين = والفزعه خمس وستين = شفنا الموت من املاقاهم

ورد عليه شاعر العمور بأبيات منها قوله :

غزونا ولد سليمان = وخذوا ثلاث القطعان = شجعان وحنا شجعان = من شان البل لحقناهم


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.