قصائد من شعر الشيخ عبد المحسن الهزاني


قصائد من شعر الشيخ عبد المحسن الهزاني
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


أما الشيخ عبد المحسن بن عثمان بن رشيد الهزاني من الهزازنة من البدو من الأشاجعة من الجلاس من عنزة فهو أمير الحريق ومعظم شعره قد دوّن وصدر له ديوان لم يشمل شعره كله وقد عاش في القرن الثاني عشر الهجري ومن القصائد التي لم تنشر هذه القصيدة برواية درويش بن عريعر رحمه الله قالها في بداية صباه عندما كان يدرس على يد أحد الكتاتيب وكل ما أملا عليه المدرس حرف من حروف الهجاء يبني عليه بيت من الشعر فغضب المدرس وأخرجه قبل أن تكمل القصيدة يقول :

الألف أولف من تحيات الأعراب = عديتهن بالقلب من غير مكتوب
والباء بليت بحب وضاح الأنياب = هو سالم مني وأنا طحت معطوب ‏
والتاء تنيته لين بدر الدجا غاب = أصبحت لا جاني ولا شفت محبوب
والثاء ثلاث أيام ما شفت الأحباب = مع مثلهن ما شافت العين محبوب
والجيم جم الدمع وغرست الأنياب = أبكي بكاء ورع يتيم ومضروب
والحاء حبيب القلب زهاه الأسلاب = حلفت منسى صاحبي زاهي الثوب‏
والخاء خرق قلبي بكثر الترحّاب = لكن قلبي بين الأضلاع منهوب
والدال دنوا لي على خيل وأركاب = أبي آصله من غيرطارش ومندوب
والراء ربطني حب خلي بالأطناب = ربط الذي من سبق الخيل مجلوب
والزاء زوايا قصته فوق الأعذاب = وبياض زنده تقل جمار كعّوب
والسين سنولي مواصيل محراب = وقفيت كني بين الأضلاع مصيوب
والشين شيبني عشيري بالأسباب = والقلب عقب مفارقه تقل دالوب
والصاد صد القلب ومن الهوا تاب = الا عشيري حالف عنه ماتوب ‏

وعندما وصلت القصيدة إلى حرف الصاد غضب المدرس وأخرجه من الفصل ولم يكمل القصيدة وبعد ذلك سمح له المدرس بدخول الفصل فبدأ يعيد عليه الحروف وقال هذه القصيدة أيضاً على حروف الهجاء يقول :‏

الألف أولف من غريب الفنوني = مما بقلبي يا ملأ تعذروني
من حب سود مدعجات العيوني = بلوى بلتني لا بلا الله الأجواد
اللي بلاني في حبيبي بلا اللي = أنظم من القيفان وآخذ وأخلي
يا ما ويا ما دموع عيني تهلي = سهران ليلي ما تهنيت برقاد
والباء بليت بحب بيض الثنايا = عفر بروس مشمرخات الحنايا
وهني يا ستر البني بالهنايا = من لايع اللي ذبله مثل الأبراد
مثل البرد والعين عين الغزالي = عين الفريد إلى جفل وأستزالي
يا الله يا منشي حقوق الخيالي = تصخر لي اللي حبها بالحشا زاد
والتاء تراني ناحل كالعليلي = ولا عشيري داله ما دري لي
أن ما نظر لي نور عيني خليلي = ولا تراني لحفرة الموت وراد ‏
الموت عندي مستوي والحياتي = أن ما حصلي من صحيبي شفاتي
اغصون قلبي بالحشا مضمياتي = من ماء ثمان كالقحاوين ينقاد
والثاء ثليله فوق الأمتان ضافي = ومجدلات كالعساسيب وافي
والخشم مصقول بكف السنافي = قرم بتالي هدة الربع رداد
يرد من خوف اللوايم تجي له = يدحر عدوه لا حضر بالدبيله
وكان ارجعوا لسلاحهم والفتيله = يرمي إلى شاف الزعازيع ركاد
والجيم جل اللي خلق حسن خلي = مثل القمر شفته وهو ما فطنلي
زين الحلايا قاعدٍ فوق زلي = وبنا على قلبي مقاصير وأعقاد
اعقاد قلبي بالحشا نايفاتي = وقصور حصن شمخ ومشرفاتي
يا ناصر العينين عيت تباتي = عيني لها عن لذت النوم رصّاد
والحاء حلفت ويشهدون الخلايق = أنه كما الدرة بوسط الرفايق
وقلبي على خلي من الوجد ضايق = لا شك ما هو عني الزين نشّاد
عيا عليه مدمج الساق عيا = طلبت حبت مبسمه ما تهيا
ولو يتبع الشيهان فرخ الحديا = ما ينقنص بالحر لو كان صيّاد
والخاء خده بالدجا له لعيجي = وعيون سود ولهدبهن لجيجي
ختم على قلبي وحير هجيجي = وخلا صوابي يا أبن نبهان يزداد
يزداد همي كل ما جرهد الليل = عليه قلبي والضماير معاليل
هو مطلبي من بد كل الغراميل = ولا طيع به من كان عاذل ونقاد
والدال دوخني بحد الرهيفي = أنا بلايه من مفارق وليفي
قلبي غدا من صاحبي تقل ليفي = يبسن عروقه حايلٍ عقب جداد
ذبحني المجمول يوم المثارى = لا شك دعني يا عشير السكارى
ننخى هل البارود وأهل المهارى = واللي يذل من الملاقاه شّراد
والذال ذا لي حروة أربع سنيني = أعول كما تعول خلوج القطيني
غدا ولدها بنجعة منتحيني = تحن وتزعج صوتها بين الأذواد
تحن وأهل الذود له صادغيني = يا عاذلين القلب يا تايهيني
لا تعذلون القلب بيح كنيني = خلوه لاينسى هواالبيض وش عاد
والراء رماني يوم لبس القطاني = الجادل الغطروف حلو المعاني
إلى ضحك بمفلجات الثماني = برق غطاه النو من عقب رعاد
لو جيب لي شهد العسل ما بغيته = ولو جمعوا مال البواشي رميته
ما دام ذبل صاحبي ما وليته = عسى محبتنا على الزين تنقاد
والزاء زرق رمحه بصدري وفاتي = بمزرق ضربه عطيب الهواتي
قلت امنعن يا ما أريش العين يأتي = خله يروي حربة الرمح بزياد
بزياد يروي حربته للهواوي = ما ظني أبرا ولا تطيب المكاوي
يارب لا تقطع شفات الرجاوي = دنوا لنا من نقوة الهجن واشداد
والسين ساري الليل في نور خده = ومجدلات فوق متنه تكده
عزاه للي بيح الوجد سده = وحارب لذيذ النوم والشرب والزاد ‏

وهذا القصيدة من شعر الشيخ عبدالمحسن بن عثمان الهزاني :‏

الله بنو مدلهم الخيالا = طافح ربابه مثل شرد المها الزرق
لا جاء على البكرين بنا الحلالا = ولاعاد لا يفصل رعدها عن البرق
يسقي غروس عقب ما هي همالا = حط الحريق ديار الأجواد له طرق
يسقي نعام وثم يملأ الهيالا = يصبح حمامه ساجع يلعب الورق
جريت أنا صوت الهوى باحتمالا = في وسط بستان سقاه أربع فرق‏
طبيت مع فرع جديد الحبالا = وظهرت مع فرع تناحت بي العرق‏
روشن هيا له فرجتين شمالا = باب مع القبلة وباب مع الشرق
ومبسم هيا له بالظلام اشتعالا = بين البروق وبين مبسم هيا فرق
برقٍ على روس الشوامخ تلالا = أتره جبين صويحبي واحسبه برق
يا شبه صفرا طار عنها الجلالا = طويلت السمحوق تنزح عن الدرق
له ريق أحلا من حليب الجزالا = وألذ من ذوب العسل ينهرق هرق
أخذت منها حبتين تتالا = يوم أن نسناس الهوا تطرقه طرق ‏
حنيت أنا حنت هزيل الجمالا = ينقل روي الخيل قد مسه الحرق
ويا قلته في عاليات الجبالا = ماها قراح وحال من دونها الغرق
ما عاد للصبيان فيها احتمالا = من كود مرقاها يديهم لها طرق
قالوا تتوب من الهوى قلت لا لا = الا تتوب رماح علوى عن الزرق
قالوا تتوب من الهوى قلت لا لا = الا أن يتوبون الحناشل عن السرق
قالوا تتوب من الهوى قلت لا لا = الا تتوب الشمس عن مطلع الشرق

ويتحدث الرواة أن هناك شاعر من موالي أهل رنية وقد أعجب الشيخ عبدالمحسن الهزاني بشعره وأراد أن يمتحن شاعريته فأرسل له قصيدة وطلب منه أن يكمل هذه القصيدة إلى أن تبلغ تسعين بيت على قافية رنيه فقال عبدالمحسن من قصيدة يسند على ذلك الرجل فيقول :‏

ما شفت خلي كامل الحسن والزين = قلبي عليها زاد وجده وطنيه
كان ضحكت من مبسمه طقني بين = لجت صناديق الحشا وأقرشنيه
ساره وزعبيه ونصره غدت وين = لو يلبسن جرد السمايل زهنيه
ساره حلاهن مار نصره حلا عين = وسطه كما خاتم على ضوضحنيه

فرد عليه راعي رنيه بقصيدة قيل أنه أكملها إلى تسعين بيت وقد عثرت في صدور الرواة على هذه الأبيات من قصيدة راعي رنيه مع تجاوز بعض أبياتها لعدم أجازة نشرها وللشاعر محمد الدسم قصيدة مجاراة لقصيدة عبدالمحسن الهزاني وراعي رنيه ضمنت هذا الكتاب مع قصائد محمد الدسم أما راعي رنيه فقد قال في مرده على عبدالمحسن الهزاني :‏

قال الذي يبدع من القاف تسعين = تسعين بيت وكل أبوهن على أنيه
يا راكب من فوق سمح الذراعين = فوقه غلام إلى ندبته شفنيه ‏
الميركه ماهود واشداها زين = وخرج العقيلي والسفايف زهنيه
إلى مشى يطوي المسيرة بيومين = واليوم الثالث بالحريق أمرحنيه ‏
ومن حين ماتلفي بيوت الهزازين = وأرم الوثر واعقل ذلولك بثنيه
يلفي الهزازنة القروم المسمين = من سمعني في مدحهم ما اكذبنيه
ذباحة للحيل يوم الزمن شين = ماكولهم يركد على الكبد هنيه
مجلاسهم فيه الشرف والنبا الزين = فروخ الحرار سيوفهم يرهبنيه
أخص محسن ستر هنف المزايين = لولاه قال كليمته وأزعلنيه
لومي على اللي سامعه من زمانين = وراه ما قاضاه ولا اعلمنيه ‏
البارحة ليلة يقولون الأثنين = أحس عيوني بالدموع احرقنيه ‏
ما همني دنيا ولا همني دين = ولا لي غريم خايفه يذبحنيه
يا شيخ ساسك من رجال عريبين = أرفع مقامك عن صراة الركنيه
يامحسن لونك تشوف أريش العين = عفت الحريق وجيتنا صوب رنيه
لو شفت سعديه وثنوى وثنتين = في روشن يعجبك شكله وبنيه
ذرعان سعديه سوات العراجين = ومشمرخات بالذهب يلبسنيه
لو شفت ثنوى قرونها وقم باعين = شقر الذوايب فوق متنيه كسنيه ‏
وقرون سعديه يجي القرن مترين = شروى حبال شفتهين يفتلنيه ‏
والجسم كا الدهدار وألين من اللين = والخصر كالفتخه بضبضاب حنيه ‏
والعنق عنق الريم بين الشعيبين = لا شاف قناص الضحى واجفلنيه ‏
وسنون مثل العاج بيض يلضين = أو برد صيف عند ما وضحنيه ‏
الجادل اللي له على المتن قرنين = سبيب شقرا بالطلب فزعنيه ‏
يا ليت أنا واياه بالزل غافين = والحاسد من الناس عنا ابعدنيه ‏
واسهر معاه اليا غدى الليل ليلين = وأشرب من الذبل ولا يشرقنيه ‏
والقلب يا محسن تدالاه رمحين = كن الحيايا بمهجتي ينهشنيه ‏
لا تلومني ياشيخ قلبي غدا وين = لو شفتهن تعاف قصرك وبنيه ‏
وأن كان عندك وحدة عندنا الفين = حتى الرخيصة ما نبيعه برنيه ‏
وان قلت لي قين فانا قين بن قين = وأن قلت لي شين فهو منقعنيه ‏
مار أنت ياللي من الرجال العريبين = رجليك بالمغراب لا تزلقنيه ‏

ومن شعر عبدالمحسن الهزاني هذه القصيدة يرثى صديقه الفارس مسلط بن فالح الرعوجي الحبلاني العنزي عندما كسر في أحد المعارك بمنطقة الحريق وجاء لينقذه فرآه في آخر رمق وقال له مسلط أني هالك لا محالة ولكن أرغب أن اسمع ما تقول في رثائي وأنا حي فقال :‏

يا راكبٍ من فوق مثل السبرتات = حمرا هميم من الركايب معفات
تنصى الكواعب من بنات العمارات = يبكن أخو نوضا على راس ماطال
يبكن بدم ليس بالدمع يخلط = على عقاب العندليات مسلط
ما ظنتي مثله على الجمع يقلط = ولا أظن مثله يركب الخيل خيّال ‏
أبكن وشقن زاهي الجيب يالبيض = على الذي يملأ قلوب العدا غيض
أحس في كبدي مثل لاهب القيض = ليت المنايا تندفع عنه بالمال
يا البيض طشن حليكن والعشارق = وأبكن أخونوضا مروي المطارق
اليا ركب من فوق ملس المعارق = فك الوسيق ورد الأول على التال‏
عليك يا مروي حدود الهواري = يا اللي بوجهك للمروة مواري
يمينك أكرم من هبوب الذواري = وتدحم على كل المخاطر والأهوال
حللت يا ما ضيف ليل قريته = وكم عود زان بالملاقى سقيته‏
وكم أبلج خلف السبايا رميته = عليه قصن العماهيج الأقذال
حللت يا مروي شبات الأسنه = يا ستر بيض باللوازم نخنه
يا ليت غضات الصبا ما بكنه = ولا عليه الرمل بالقبر ينهال
حللت يا من للهجافا كما الريف = والخيل في ميدانهن كالخواطيف
يوم العوادي تنسف البوش تنسيف = عيا عليهن مسلط طيب الفال ‏
أن زرفل المضهور وأرخى الأعنه = والجيش عرجد والرمك يشعثنه
أدلا على ركن من الخيل كنه = جلمود صخرٍ حطه السيل من عال
لا زرفل المضهور مع خايع الريع = وأقفن عليه معالجات المصاريع
والغبوا شانت به وجيه المداريع = ما شان وجهه بالملاقا ولا زال
وأن قرطبوها بالعدد والكراديس = وتقابلت شعث النضى بالملابيس
وتعاقبوا ضرب القنا والعبابيس = يروي ذباب السيف من دم الأبطال
من عقب مسلط ياهل الخيل تكفون = لامن عنوزولا بعد من ذوي عون
كم سربة مهيوبة في ضحى الكون = بدد شعبها والغبو عنه ينجال
اليوم موفي لي ثلاثة عشر يوم = ما لذ لي زاد ولا طاب لي نوم
من يوم جاني عن حجا كل مضيوم = زبن المجنى مسلط ذرب الأفعال
لا وا عشيري ليتني ما بكيته = لو في يدي حل وعقد فديته
وبكل ما تملك يميني شريته = بالخيل والبل والمغاريس والمال
لا وا عشيري مسلط صاحب الجود = راقي نبا العليا حجا كل مضهود
فإلى أعتلا من فوق ما تقحم العود = الخيل من حسه عن المال تنجال


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.