قصائد من شعر جدوع بن عثعث المسيكي


قصائد من شعر جدوع بن عثعث المسيكي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


اما الشاعر جدوع بن عثعث المسيكي فهو شاعر له الكثير من القصائد قالها في مناسبات ومن شعره هذه القصيدة قالها يثني علي اشيخ ابن هذال شيخ مشايخ عنزة والشيخ ابن مجلاد شيخ قبيلة الدهامشة والشيخ ابن بكر شيخ قبيلة السويلمات من الدهامشة ويسند علي الشيخ نايف بن صبر بن قلادان شيخ عشيرة المسكا من العبدة من السبعة :

بديت بذكر الله على كل ما ايقال = متفطن ودبت علينا الدوابي
وخلاف ذا يا راكب فوق مهذال = وقم الجلوس وسنها بالشبابي
من ساس هجن عايزات بالامثال = وابوها يعناله ليالي الضرابي
من عندنا مدت على قودت المال = ما فوقها الا قربته والزهابي
عليها غلام يوصل الهرج مرسال = ضاري عليى قطع الخلا ما يهابي
عوجا مذارعها عن الزور عيال = طفحا الضلوع ومنحره تقل بابي
ركابها كنه تسند على جال = ومن المظامي ما بقبله احسابي
اول نهاره تقطع الدور ذومال = تهرب هريف مهرفلات الذيابي
وتالي نهاره تقطع الدو بجفال = خريش ربدا واعتلاها الرعابي
ملفاك نايف عسى تفداه الانذال = ستر العذاري مجليات العذابي
اول بدايه حين تلفيه فنجال = يحيي بوجهك والذبيحه اتجابي
وعقب العشا لابد ينشد عن الحال = عد الصحيح وبخنه بالجوابي
قل احذر تدقم شاربك عقب مال طال = لا تطيع هرج المخبثين الخنابي
كان انت للي يلمس الخشم حمال = ما انعاك لو يزبر عليك الترابي
وكانك من اللي يلمس الخشم زعال = خل الدمانه للرخم والغرابي
يا ما عدلنا حملكم عقب ما مال = وردت جمايلنا عليكم اتعابي
وزبنت انا لشيخ الشيوخ ابن هذال = الشيخ اخو بتلا عزيز الجنابي
زبن المطرود اللي علي الروح ذلال = والوجه ابيض من بياض الثابي
ونصيت محددت الجمل وابو مثقال = عن ابن عمي يوم جذ الرشابي
والشيخ اخو جوزاء عديم وفعال = يفعل الى ركب الرشاء باكترابي
حيثه شجاع الى ركب كل مشوال = يقدم الى هاب الذليل الرعابي
والنعم بالعوجان لباست الشال = عسى سلفهم ما يجيبه الذهابي
يتلون عقب غنيم قهار الابطال = اخوان جحله يقطعون الوجابي
ان جاهم الحوال من وادي خال = عاداتهم ن ما ينزلون الحضابي
وانا عند اللي شوفهم يشرح البال = حماية المضيوم حمر الحرابي
بالشتاء متذري وبالقيظ بضلال = ومتريح عن وديكم والحسابي

وهذه القصيدة من شعر جدوع بن عثمث المسيكي قالها عندما مر بمنازل الشيخ فرحان بن هديب شيخ قبيلة العبدة من السبعة ووجد اثار المرح خالية وقال يخاطب الدار فيقول :

يا دار يا دار الخطا وين راعيك = اما احلفي ولا نبي العلم يا دار
يا دار نيران المبشع تبريك = ولا اصبري يا دار للنار والعار
يا دار جافيتي صناديد اهاليك = اللي عبر واللي مع الناس خطار
صرتي سلوقيه لمن جاك يشليك = واليوم اشوفه هد بك كل صقار
صرتي طموح كل من جاك باغيتك = وشمتي وخايلتي على كل مختار
عقب الاذواد اللي تدوج بمفاليك = اليوم يفلا بساحتك كدش وحمار
يا دار عسى باذر الوسم يخيط = ولا ينبت بروضك زماليق نوار
فرحان كان من المعادين حاميك = واليوم عافك واحملي كل ماصار
هجر النيا من عقب فرحان يلويك = ابو برجس هو حامي الدار والجار

وهذه القصيدة للشاعر جدوع بن عثعث قالها يحث بعض رجال العبدة من السبعة في احد المناويخ القديمة وقد تواردت خواطره مع الشاعر ساكر الخمشي في وصفة للذلول النجيبه بالشطر الاخير يقول جدوع :

يا راكب حمرا ردوم من الحيل = من جيش ابو تايه بناره وسمها
عليها من عنز الجوازي تماثيل = لو كان ما شفنا الضروبة غشمها
اريد اوصف عينها بالمشاعيل = جمرة خلاص وناجحة من فحمها
مقيضها بالفيض عن ديرة ثميل = بالديرة اللي حمضها وسط فمها
مصيفها بالمات عن طلعة سهيل = حتى تنوز دفوفها من شحمها
مشتاه بالوديان عن مدرج السيل = اليا ما السنينية تعدا نسمها
مرباعها من صواب لا قبلي الهيل = اليا ما عزل جديدها عن لحمها
هي منوة اللي يقطعون المحاويل = عقب السرى قطع الفايفي حزمها
حتى غدت تجفل من القاع تجفيل = تفصم قراريص الرسن من عدمها
تلفي جمع دلاق وقت التعاليل = ودت سوالف من سمعها فهمها
قرايض احلا من القراح الشهاليل = واحلا من التمرة لذيذ طعمها
قل وين ابن هدلان وابن دعيبيل = من لابة بالكون ما احد هزمها

وهذه الابيات نسبناها في الطبعات السابقة للشيخ هزاع بن سعيد كبير الرحمة من القمصة ثم اتضح انها للشاعر بدحان ابو قذله من السحيم من القمصة قالها عندما حصل اشكال بين قبيلة القمصة وقبيلة المسكا بسبب دخاله حيث كاد ان يحدث بينهم شرلولا تدخل اهل الصلاح وقال بدحان هذه الابيات من قصيدة لم نعثر عليها كاملة بقول :

يا راكب اللي ما لقي له وصيف = فوقه غلام كامل العقل وافي
تلفي على اللي ينزلون المخيفه = مروين باللقوات حد الشلافي
ياربعنا هذي علوم مطيفه = علامكم ما تقبلون العوافي
الحرب كله في سبايب مريفه = لو هو على ما فات مامن خلافي

وقال الشاعر جدوع بن عثعث المسيكي ردا على الشاعر بدحان ابو قذلة السحيمي يسند على الشيخ هزاع بن سعيد :

يا راكب من فوق حمرا خفيفه = ومزين طبعه ليالي العسافي
حمرا تفج فخوذها للسفيفه = تزها الشداد وفوقها النطع ضافي
حمرا سناد ولا تملل رديفه = مبرومت الخفذين والبطن هافي
حص وبرها مثل زرع القطيفه = مثل القطيفه في جديد اللحافي
توصل جوابي للنشامى طريفه = هرجي يسولف بالبيوت الملافي
هزاع يا مروي حدود الرهيفه = جميعنا صدقات والقلب صافي
لو انت في جو قليل غريفه = لكم مجم البير وحنا القوافي
من دونكم صيدات طيري ضعيفه = وضوك ترى بلياي يالقرم طافي
الشيخ ما يمضي الليالي بضيفه = عيب تباري المحتذي وانت حافي
ومن دور الضيفات حاله كسيفه = صيور ما تسفي عليه السوافي
والحرب ما هو في سبايب مريفه = الشيل مال وغط فوق الضلافي

وهذه ابيات من قصيدة لشاعر من السبعة يقال له اللوز قالها مسندها على الشاعر جدوع بن عثعث المسيكي يقول :

ممشاك يا جدوع وسط الضعن عوم = علمتني وش لون منفوع حالي
تبغيني افزع لك وافكك من القوم = واحميك وانت مقيل بالضلالي
وقال جدوع بن عثعث المسيكي هذه القصيدة ردا على اللوز :
يا راكب من فوق حمرا من الكوم = من ساس هجن معربات جلالي
تشدا النعامة ناوحت راس مرجوم = كان استذارت واعتلاها الجفالي
ما خايلت مع طارف الذود مفطوم = ثمان سنين عاصيه بالحيالي
ممشى ثلاث ايام تطويه في يوم = هي منوة اللي يبعدون المحالي
ملفاك ربع عندهم صرت متهوم = وانا اللي ابويه ناشد عن خوالي
كلن يقول بهرجة اللوز مظلوم = بشهود ربعي طيبين الفعالي
عندي على ساسي شهادات واختوم = لو تنشد ابن غبين ولا السحالي
من صلب عود مات عساه مرحوم = ماني ولد عوسية من شفالي
ولا انت كان اقبلت عدك من القوم = وان كان جيت لابتك مانت غالي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.