قصائد من شعر سليّم كسار المضياني


قصائد من شعر سليّم كسار المضياني


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصيدة قالها الشاعر سليم كسار المضياني يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

يا راكب اللي صوتها له وحيفه = بالليل لا طارت لها اغماز و أشار
من نوع صنع بويق حمله خفيفه = تأخذ مع الجو السماوي لها أدوار
من دار عرعر للرياض العفيفه = تحمل تحيه للزميل أبن عبار
ولا زميله في اعمال الوضيفه = لا ضاق بالي رحت للقرم مسيار
و ناخذ مع الشغوم لحظه لطيفه = حلو الكلام اللي ينومس بالأشعار
من الشام لأرض ديار وادي حنيفه = تفخر بك الويلان يا نسل الأحرار
أنت الذي يالقرم ترقا المنيفه = يوم أن خطو اللاش عن واجبه بار
و لا هي غريبة وقفة لك مخيفه = كل من شمعها قال من ينطح الطار
و لا أنت لك من جم فكري طريفه = لجل افتخاري فيك نظمت الأسطار

وقال سليم بن كسار أيضاص هذه الأبيات يسند على عبد الله بن دهيمش العبار :

جيتك يا أبو مشعل مسير و أودعك = ما عاد بقالي غير تالي السبوعي
عسى الولي يحفظك و الرب يرفعك = يرفع مقامك يا حسين الطبوعي
أنت الذي يالقرم ما قيل يجزعك = حاشي لمثلك بالخلايق جزوعي
أدبك طبعك ثم للعرف طبعك = و متعلم يالقرم كل السنوعي
يمدح جنابك كل من كان يسمعك = ولا يبلغ الغايات كود البتوعي
وكم واحدٍ يالقرم بالجاه فزعك = والموجبه تمشي لها دوم طوعي
ما قيل ضحضاح موارد منابعك = أنت البحر لا ماج ينبع انبوعي
قلت القصيدة ياأبو مشعل انشجعك = اقولها ماني لك الله خدوعي
نويت أسافر بعد ما زرت موقعك = صوب الشمال ديارنا والربوعي
وأن يسر المعبود ماني امقاطعك = ماني من اللي كل يوم بنوعي
أما اتصال بالتلفون نسمعك = ولا رسالة بالبريد السبوعي

وقال الشاعر سليم بن كسار المضياني أيضاً هذه القصيدة يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

يا عيال بالله لا نويتوا تروحون = يم الرياض بحفظكم و السلامه
لازمم عليه يا جماعه تمرون = عندي كتبا ما يعطل ختامه
كتبت مكتوب مسجل و مضمون = ولا باقي الا اسلمه لأستلامه
لعبد الله العبار و أنتم تدلون = خوذوا سلامي و أرجعولي سلامه
سلام مني عد ما هلت امزون = و أعداد نجم شارق في ظلامه
الوايلي معروف طيبه ومبخون = حرٍ عسى المعبود يرفع مقامه
قولوله اللي زارك العام مشطون = وده يجي لك مار حده دوامه
قالوا سمعنا ما تريده على هون = قلت التحيه مرفقه لحترامه
لك يا عزيز بالمخاليق مامون = من زار بيتك تنطحه بأبتسامه
سجلت من عناز حاضر ومدفون = وبلمت من وجه عليهم كلامه
أنت الذي لا ناض حاسد وملسون = تربط لسانه ثم تاضع خزامه
لو قال مهما قال مغضب ومطعون = من حيث جود على لسانه ابلامه
طلبت رب البيت باسمه يلبون = يحفظك ربي عن جميع الملامه
يا ليت نوبه يا أبو مشعل تزورون = ولا برسالة خطكم بالقلامه
و أن كان جالك يا أبو مشعل تلفون = أرجوك ترسل يابو مشعل ارقامه
وصلاة ربي عد حج يطوفون = على رسول شاد دينه اسلامه

وقال الشاعر سليم بن كسار المضياني أيضاً هذه القصيدة يثني على زميله عبد الله بن دهيمش بن عبار :

أبتدي بسم الولي جلا جلاله = الواحد اللي خالق كل ما كاني
الله يحاسب كل مخلوق بأعماله = ولا نفس الا عمرها منتهي وفاني
علام ما يخفا وراء الصدر و أقفاله = بسم الله أبدأ و أبتدي نظم قيفاني
نظم بديته يوم قدرت الرساله = للشاعر اللي على القيفان سلطاني
عبدالله اللي كامل الطيب يزهاله = نال الفخر غصب على كل زعلاني
ماحدٍ جحد فعله على طيّب أعماله = الا الذي ماله على الصح عرفاني
الحمل باللزمات طير السعد شاله = ما قصر الوايلي يوم اللغا شاني
ما بان غير الذي وقف لها لحاله = فعايله يحكي بها كل ديواني
كم شاعرٍ لأجل القبيلة تصداله = خلاه يرجع عقب زومه بخسراني
شمّات فعل اللي عظيمات افعاله = عز الله أنه تايه الرأي غلطاني
من قال به لا قابله غير اقواله = قوله الأول ما يطابق على الثاني
أشوف ناس تمدح الرجل بقباله = وأن غاب حطوفيه عيب ونقصاني
تسلك طريق البطل والحق تبراله = ناس بها عن كلمة الحق نكراني
من دس راسه لو حكا ماحد بحاله = النمر ما يخشى حيالات حصناني
هذا يا أبو مشعل والأنذال عيّاله = من ذمكم يخسى جنابه وينهاني
له انتصدى قدر الأمكان برزاله = حكي القفا صاحبه خايب وخسراني
وصلاة ربي عدد ما هل همّاله = مهدي العصاة اليا تمادو بعصياني

وقال أيضاً الشاعر سليم بن كسار المضياني هذه القصيدة يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

يا الله ياللي خالق اجماد و أنفاس = يا عالم في سر غيب الليالي
تفرج لمن قلبه تولاه هوجاس = بالعاصمة لا شك عدي لحالي
قالوا تونس قلت ماني و الأوناس = ماني عقب فرقا الأصاحيب سالي
دقات قلبي تقل دقات مدواس = بالأخص كانه حان وقت الزوالي
الصبح يقفي بي من الهم وسواس = و العصر تطري طلعتي للهلالي
عرعراليا هبهب مع الريع نسناس = يجيب نفنوف البراد الشمالي
و إلى تعديت الحفر و أبن هباس = أنا أشهد أنه يبي يرتاح بالي
هذا وأبي أرسل ما كتبته بقرطاس = للوايلي صخار جزل المقالي
سيف القبيلة يوم سنن الأمواس = حامى عليها عن عيال وميالي
ماني لعبدالله بالأشعار جساس = لكن أبي أشرح ما ابديت وجرالي
أنا يا أبو مشعل من الوقت منحاس = عيت تحسن يالسنافي حوالي
أركض و كني على درب الأفلاس = اليا ما تشتت عن رقودي خيالي
الشيب شفته باعوارض وبالراس = و الصغر قافيه الكبر للعيالي
و الحر ما فرخ لا صار قرناس = يضعف هداده لو رقا راس عالي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.