قصائد من شعر عيد وعبار ودهميش المعنى


قصائد من شعر عيد وعبار ودهميش المعنى
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وقال عيد بن حوران المعنى المسمى عيد الجديد هذه القصيدة رداً على قصيدة راشد الحضري بعد أن شاهد فعل العقاقرة يعتز بربعه فيقول : ‏

لمحلا الفنجال من هيل بنه = يطرب لشفه راعي الكيف بالذوق ‏
ما ينشرب لا صار بالحق منه = مرٍ شرابه بين ني ومحروق ‏
حنا سطام اللي حسبنا يكنه = يوم الشلافي كنها لمعت بروق ‏
من هازنا جرد السبايا وطنه = عند اللوازم ناخذ الحق مطبوق ‏
نطعن بعيدان القنا والأسنه = يا ويل والله من لنا عنده احقوق ‏
دخيلنا جبنا نياقه وجنه = صارن بوجه اللي لعدوهم عوق
جبنا الوساقه والعشاير مرنه = ربعي عيال العود للضد خازوق ‏

وقال عبار بن حوران هذه الأبيات من قصيدة طويله رداً على قصيدة الشاعر راشد الحضري السويلمي يقول : ‏

يا راكب حر زها شد الأكوار = ناب القرا جوز السفايف زهيله ‏
كوعه بعيد ولا يقرب للأزوار = يقطع بعيدات الفيافي هذيله ‏
يلفي على اللي تالي الليل سهار = راشد شكى ظيم الدهر عزتي له ‏
كأن أنت من كثر التباليش محتار = أصبر وتصبح كل صعبه سهيله ‏
أصبر على ما دبره والي الأقدار = والصبر به ثنتين ستر ونفيله ‏
الله كريم وسامك العرش ستار = يحل صعبات الأمور الثقيله ‏

من شعر عبار بن حوران المعنى رحمه الله ولعبار قصيدة مساجله بينه وبين الشاعر راشد الحضري السويلمي سجلت في هذا الكتاب ضمن قصائد راشد وهذه القصيدة برواية خلف السحيمان وسيار بن غنام رحمهما الله قالها عندما رحل الفارس راشد بن صياح القلفا وأخيه فدغم ابن صياح القلفا وسكنوا في ديار شمر وذلك بعد أن حصل بينهم وبين الشيخ تركي بن مهيد جفاء بسبب رفضهم لدفع الودي وهم أهل فرسة وشجاعة ومثلهم تحتاج له القبيلة فأرسل عليهم ابن مهيد يطلب رجوعهم ولهم ما يريدون وقال عبار هذه الأبيات يسند على راشد وفدغم القلفا : ‏

يا راكب حمرا تخم الدويه = من ساس هجن معربات حراير ‏
حمرا تبوج القاع ما هي ونيه = أسرع من اللي ناض بالجو طاير ‏
تلفي على اللي ما يهاب المنيه = راشد بن صياح ريف القصاير ‏
وأخوه فدغم بالشجاعه حليه = زبن الدخيل اللي من الظيم ناير ‏
عاداتهم بالكون رمي الشفيه = حماية البل في نهار الجراير ‏
وأن جاهم المفلس يدور الحذيه = يحذونه من الفود شقح العشاير
يا فدغم القلفان ما أنتم نزيه = ولا اخبر بيض البيض عنده خباي
هذي ذهانه والذهانه رديه = لا تدور الدرقات عن الخساير
وين أنت رايح يا عريب السميه = أرجع على ربعك وما صار صاير ‏
وأظن من ساق الجذع والثنيه = أطيب من اللي عن ربوعه ايخاير ‏
من عاف ربعه ما حياته هنيه = والله هو اللي مطلع بالسراير
وأن كان للأجناب صرتوا حظيه = ما تسمعون لكل ناصح و شاير ‏
وأن ما تصافيتوا على طيب نيه = ما يجمع الأقراب غل الضماير ‏
وترى اللي ما تطري عليه الحميه = عده مع الأموات تحت الحفاير
حمايا أهلكم يوم تفطن عليه = يهل دمعي من عيوني عباير ‏

أما دهيمش بن عبار بن حوران المعنى رحمه والد المؤلف فهو شاعر له قصائد كثيرة وقد فقد معظم شعره وله بعض المداعبات والمحاورة ‏والمساجلات ومن شعره هذه الأبيات قالها عندما بلغه أن أحد أصدقاءه ‏قال أبيات مسنده عليه فبحث عن صاحب الأبيات ووجده في أحد المجالس ‏وعندما جلس دهيمش قام الشاعر وذهب إلى مجلس آخر فنظر له حتى استقر ثم لحقه وكذلك قام الشاعر عندما جاء دهيمش وذهب إلى مجلس آخر ثم لحقه وباغته بهذه الأبيات يقول :‏

سولف وش ودك تقول = أما اقصد ولا قصدت ‏
أنا دهيمش أبن عبار = تلقا علمي وأن نشدت ‏
أقصك من بيت لبيت = عيني لك اليا ما اجلدت ‏
أقضب ذقنك في يمناي = بموس زيان احته حت

ومن شعر دهيمش بن عبار هذه القصيدة وقد دونت في بعض المؤلفات ‏الشعبية ونسبت لزيد بن غيام المطيري كما نسبت لأبن معمر وهي ‏لدهيمش رحمه الله قالها يسند على أبن عمه علي الغملاس المعنى حسب ‏قول معاصريه الذين يعرفون شعره قد طويت صفحات حياتهم وقد قالها دهيمش يتوجد ويسند على علي الغملاس فيقول : ‏

يا علي ما شفت حالي يا ظنيني = من هنوف شاية القلب اشلعتها ‏
يا علي عذروب خلي شارتيني = مع سواد عيونها طول ارقبتها ‏
توها شافت غزير الزين عيني = طارت الغدفه وشفت اللي تحتها ‏
دلعت والقرن الأشقر زافتيني = يا صباح الخير يا حلو اطخمتها ‏
عين ريم ذيروها مسلحيني = قادت الغزلان والريم اتبعتها ‏
شافت القناص يدرق بالبطيني = وسمعت البارود بالخايع رمتها
شبه حمرا ربعت بالقريتيني = سلفت قدم المضاهير وتلتها ‏
من حراير جيش وسام الرديني = نضوة اللي ترهب القوم انخوتها ‏
ليتني ما شفت وضاح الجبيني = عزتي لي يا علي روحي خذتها ‏
يالهنوف أخذي ذلولي وأمنعيني = عندكم تصلح ولا عند أورثتها
كل ما قلت اعطفي ثم أرحميني = ما تخاف الله ولا تدرى بختها ‏

ومن قصائد دهيمش هذه الأبيات من نوع الدعابة وقد زار خواله الشاهين من قبيلة حرب فوجدهم مشترين حصان من حصن الدولة وكان متعود على القت والشعير والأسطبل ولم يألف حياة البادية وكانوا يرسلونه للمعذر فلا يرعى من العشب فأحتاروا في أمره فقال دهيمش أبيات محاورة على لسان أخواله عبيهيل وديسان قال على لسان الحصان :‏

أنا حصان الدولاني ** عليقتي بآذاني ** أتخطى بدكاني
كسب خطايه ديسان ‏

وقال دهيمش على لسان خاله ديسان يرد على الحصان :‏

أنا جبتك تستريح ** وأكثر لك من الشيح ** احسب انك وجه فليح ‏
وأدور فيك الأثمان ‏

ثم قال دهيمش على لسان الحصان :‏

أنا بلاي عبيهيل ** يسلف علي قبل ايشيل ** عن المرقب ما يعيل
تقل بيدينه ميزان ‏

ويقول دهيمش على لسان عبيهيل :‏

أقسم بالله يالهليب ** لا أبيعك باللي تجيب ** حاشك علينا النصيب ‏
وأنا احسبك عبيّان‏

وقال دهيمش على لسان الحصان :‏

لا يا مجزي بالخير ** فكني وأنت البصير ** لا من قت ولا شعير ‏
ولا فيه اسطبل ولا خان ‏

وهذه أبيات من شعر دهيمش بن عبار وهي عبارة عن محاورة تدور حول ‏خطوبته لفتاه قالها بعد أن أسن يسند على حسين بن عليق فيقول :‏

أنخا حسين بن عليق ** يفزع لي في وقت الضيق ** شفي بغرو الفريق ‏
ولا أدري وين الله رماه‏

وقال دهيمش على لسان حسين بن عليق :

أنا ودي لك بالخير ** وأمه تقول ما يصير ** والله ما اخلي بعير ‏
ولا ينفع بي حتى الجاه‏

ثم يقول دهيمش على لسان أم الفتاه :‏

أنا دهلة وابغي سوق**وحياة اللي بحره فوق**أن ماجبت خوص وطوق ‏
والله ما تمسك يمناه‏

ويقول دهيمش يوجه الكلام لوالد الفتاه :‏

أن كان أنه يبغي له ذود ** جل ولا بهن مفرود ** حتى الحايل والصعود
يهضلهن على عمياه‏

‏ثم يقول دهيمش على لسان والد الفتاة ويوضح أنها رفضته :‏

يا دهيمش قالت ما ابيك ** لا ترجيها ولا ترجيك ** حنا نعلمك وندريك ‏
صحيح ولا هي مراواه‏

ثم يقول دهيمش موجه الكلام لمن حوله :‏

أحكولي على الهنوف** قولوا طيّب ومعروف ** لا عذروب ولا صادوف
ولا بيه شي تدراه‏

وقال دهيمش على لسان الفتاه :‏

لا أحمدك ولا اعذربك ** ولا صدقك ولا كذبك ** وأشوف الشيب بشاربك ‏
واللي مثلك ما نشهاه‏

فيرد عليها موضحاً أن الكهل افضل من الشاب :‏

قربي لي واعلمك ** ترى ربك امبلمك ** ترى شوقك ما يسقمك ‏
لو تطاولتي علباه‏

ويقول دهيمش على لسان الفتاه :‏

أجزل عني وأبعد غاد ** أحكي لك بالوكاد ** نبي نعزا عن الزاد
بس الشوق اتحلاه‏

ويختم دهيمش هذه المحاورة بالأعتذار منها فيقول : ‏

لا يا هنوف البنات ** اسمحي كل الزلات ** الحاضر هو واللي فات ‏
والحقي نفسك هواه‏


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.