قصة أخرى من القصص القديمة


قصة أخرى من القصص القديمة
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصة برواية الراوي خليف النبل الخالدي قال كان هناك رجل توفي أخيه وانجب ولد وقد كبر الولد اليتيم وكان وسيم فخشي عليه عمه من فتنت النساء فمنعه من الخروج وفي أحد السنين نزل عمه عند حي من العرب فخرج الولد دون علم عمه وشاهد أحد فتيات الحي فأعجب بها واعجبت به وعندما رجع إلى بيت عمه وأظلم الليل كانت خلوج من الأبل تحن فتنهد الولد وقال هذه القصيدة فسمعه عمه وعرف أنه فتن بأحد فتيات الحي وهذه قصيدة الفتى يقول : ‏

يا ونتي والناس ماهم بيدرون = ونت خفا منها ضلوعي افجاجي ‏
عيني سهيرة والخلايق ينامون = كن الرمد في محجر العين لاجي ‏
خلوج عمي بيحت كل مكنون = حنت وحاديها حنين الخلاجي ‏
حنت وصاب القلب من كونها كون = كون عطيب ولا نجا منه ناجي ‏
عليك ياللي صرت للقلب شاطون = بريت حالي بري ليمات ساجي ‏
الناس واجد بس عيوا يعزون = أي القراح العذب وأي الهماجي ‏
من ذاق حب البيض ياللي تعرفون = قرب العشير وشد خيط العناجي ‏
اللي على صدره تقل بيض مكنون = بيض الحمام بعاليات الملاجي ‏
اللي رفع عن مبسمه حدر مقرون = شفت الخدود وبان نون الحجاجي ‏
يفرق جديل عذب اللي يعملون = وله لبة تضوي سوات السراجي ‏
الخشم سلة سيف بالحرب مسنون = سيف غداله بالحرايب العاجي ‏
والخد براق وبه رعد وامزون = نوه حقوق ولا نشابه عجاجي ‏
والعين طفطوف عن الورد مصيون = في خشم ضلع لاجي بالزراجي ‏
والوسط كالفترين ولا بعد دون = يا رب ترزق واحدٍ منك راجي ‏
ذرعانها جمار والساق عرجون = ريح الزباد أن فاح من حق عاجي ‏
سبحان من غسل هواها بصابون = ومن حبها ما نلت كود الحناجي ‏


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.