قصة مسفر البليجا الخمعلي


قصة مسفر البليجا الخمعلي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


قصة كرم مسفر بن نايف الخمعلي و سبب لقب البليجا الذي ذبح ذلوله و عشاها ضيوفه كانت عدت العربي في العصر الماضي في السلم و الحرب و وسيلة نقله هي الذلول و الفرس فهي التي تنقذه عندما يكون في حرج ‏وهي التي توصله إلى المكان الذي يريد وليس عند العربي من الحيوانات ‏أفضل من الذلول والفرس وهذا مسفر بن نايف الخمعلي يذبح ذلوله ‏كرامة لضيوفه رغم حاجته الماسة لها ويذكر التاريخ أن حاتم الطائي ‏كريم العرب المعروف قد ذبح فرسه لضيوفه أما مسفر بن نايف الخمعلي ‏فقد ضافه ضيوف من قبيلة شمر كانوا متجهين من المدينة المنورة إلى ‏العلا وحلوا ضيوفاً عند مسفر في سنة مجدبة وكان مسفر غائب فقدمت ‏زوجته للضيوف تمر حيث لا يوجد ما تقلطه لهم من الطعام غيره ثم حضر ‏مسفر ووجد الضيوف وأخبرته زوجته أنها قلطت لهم تمر وكان الحلال ‏سارح في الفلاة ولا يجد ما يذبحه لهم الا ذلوله فقادها خلف البيت لكي لا ‏يكتشف أمره الضيوف فيمنعونه عن ذبحها فأناخ الذلول وثناها ونحرها ‏وعندما سمعوا الضيوف نحيط الناقة خرج أحدهم فشاهد ما عمل نايف ‏بذلوله وأخبر رفاقه ثم أن نايف أقبل على ضيوفه وهو يبتسم من نشوة ‏الفخر حيث أنه أدى واجب الضيافة لهم وتم تقطيع أوصال لحم الناقة من ‏قبل زوجته وطبختها وقدم لضيوفه لحمها وهو يرحب ببشاشه فباتوا عنده ‏الضيوف تلك الليلة وفي الصباح افطروا ثم أنه خلط اللحم بالتمر وملأ ‏أوعيتهم فذهبوا مسرورين وأطلقوا على نايف لقب البليجا كناية عن ‏البشاشة والبشر والكلمة مشتقة من انبلاج الصبح والتبلج في اللغة هو ‏أشراق الوجه وهو الضحك والهش وهو أنبلاج الحق وهو طلاقة الوجه ‏والأبلج من صفات الرجل ذات الشأن ولا تزال ذريته تعرف باسم البلجان وتخليداً لكرم نايف البليجا قال أحد الضيوف قصيدة يثني على مسفر البليجا أورد لنا القصة والقصيدة مشكوراً الشيخ محمد الحماد البليجا أحد أحفاد نايف وهذه الأبيات من قصيدة الشمري يقول : ‏

جينا على هجن تقل وصف غزلان = لبيت تبين بالنبا عن غطسها ‏
بيت لمسفر عالي القدر والشان = الهيلعي درب المراجل درسها ‏
راح ايتخطى حين شفته بالأعيان = ذبح ذلوله للضيوف وهبسها ‏
كرم ضيوفه باللحم طير حوران = نصف شواها ونصف منهاحمسها ‏
حط اللحم زهاب في وسط قلصان = ولا به قلص من دون زهبه نكسها ‏
لولا البليجا ما بلجنا رشيدان = الكبد من جوع الصفاري عمسها
ترفع له البيضاء على راس مابان = حاش المراجل والجماله غرسها


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.