قصيدة الأمير سليمان التركي السديري


قصيدة الأمير سليمان التركي السديري
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصيدة الفريدة قالها الأمير سليمان التركي السديري رحمه الله عندما شعر بقرب وفاته يوصي أبنه فيصل فيقول :

أشوف دياني وقف لي على الباب = يبي الوفاء مني ويطلب حسابه ‏
ما ينسي دين تقفاه طلاب = الدين ما يوفيه كثر الطلابه ‏
يا فيصل أودعك توديع من غاب = لا تحتريه أنه يجي من غيابه ‏
غيبة دهر ماهي شهر عد واحساب = في مظلم ينهال فوقي ترابه ‏
ابيك ما تجزع وتفزع وترتاب = أن جاك من ينعى ويشلق ثيابه ‏
عمر البكاء ما فاد حي ولا ثاب = لو سر غيرك كان سر الندابه ‏
عليك بخوانك وربعك والأقراب = حقي عليك مواصلك للقرابه ‏
ما بينكم لا ينقل الهرج سباب = ترى دمار الدار نقل السبابه ‏
ومن الرجال إلى تخيرت الأصحاب = تخير اللي ما يبدل جوابه ‏
مغلاق باب الشر حلال الأنشاب = زبن الدخيل اللي تنصى جنابه ‏
وأبعد عن الدوني ولو مرة طاب = لزوم يظهر لك مرار عيابه ‏
وعليك في نسبة عريبين الأنساب = كلن تعوّض به لكود النسابه ‏
أنشد عن المجنا ترى العرق جذاب = عرق الردى لابد يجذب جذابه
بلغتك الأعلام من غير نجّاب = والحر يعرف من خطاه وصوابه ‏


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.