قصيدة جحيش السرحاني


قصيدة جحيش السرحاني
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصيدة نسبناها للشاعر سويدان الحلام العمري حسب قول بعض الرواة و أخيراً ثبت أنها للشاعر جحيش السرحاني من أهل الجوف :

قال الذي يقرأ بليا مكاتيب = يا اللي تقرون العمى من عناكم ‏
خوذوا كلام جحيش مابه تكاذيب = مثل السند مضموم للي وراكم
يا عيال ياللي تشرفون المراقيب = الله على سمح الطريق ايهداكم ‏
كان أنكم للضيف صرتم معازيب = ترى الكلام الزين ملحة قراكم ‏
وترى السبابة من كبار العذاريب = وهرج البلايس ما يطول لحاكم ‏
المذهب الطيّب فهو مذهب الطيب = والمذهب الخايب يبّور نساكم ‏
تجنبوا درب الردى والمعاييب = وأمشوا مع المخلوق مثل خوياكم ‏
لا تتركون الموجبه بالمواجيب = صيروا سوات أصحابكم و اقرباكم
يا عيال ما سرحتكم باللواهيب = أيضاً ولا عمر المعزب ولاكم ‏
يا ما تولجت القبايل تقل ذيب = من خوف لا ينقص عليكم عشاكم ‏
وياما قطعت من الفياض العباعيب = ندور من صيد البراري غذاكم ‏
واليوم شوفوا لحيتي كلها شيب = هذا زمان قعودنا في ذراكم ‏
قمت أتوكا على عوج المصاليب = قصرت اخطانا يوم طالت اخطاكم ‏
لا بدي ادخل بالحفور الضنابيب = بالقبر ما أفرق طيبكم من رداكم
أنا كبرت وقربت شمسنا اتغيب = وأن ما حشمتوني هجركم ضناكم ‏
عطوني القرضه عليكم مطاليب = ردوا جمايل بالجزا من جزاكم ‏
خوالكم مروين حد المغاليب = عرق الردى ما يندرى كيف جاكم ‏
ماني بشانيكم بوسط الأجانيب = لكن عملكم يا عيالي شناكم
من فعلكم قلبي جروحه معاطيب = يا اللي على الوالد خبيث لغاكم
صرتوا عليه مثل زمل المواهيب = من جابكم عساه يقلع مداكم ‏
وعسى من صفيه لوادي سلاحيب = يندا على الصبخا مدافيق ماكم ‏


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.