قصيدة سعيّد بن غيثه الشراري في مدح الشيخ مقحم


قصيدة سعيّد بن غيثه الشراري في مدح الشيخ مقحم
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


أما الشاعر المعروف سعيّد بن غيث الشراري رحمه الله وهو من فحول الشعراء وقد صدر له ديوان مؤخراً وقبل صدور ديوانه اقتبست منه هذه القصيدة وقد حدثني الشاعر سعيّد عن سبب هذه القصيدة وهو أنه سافر أحد السنين إلى بلاد الشام فأنقطعت به السبل وجاء إلى مضيف الشيخ مقحم بن تركي بن مهيد مصّوت بالعشا وكان الشيخ مقحم قد طعن بالسن فجلس عنده وكان من عادة الشيخ الا يسأل أي رجل يتواجد في مضيفة لكثرة الهواشل وخشية أن يحرج هذا الرجل من السوآل وكعادته مضت مدة طويلة والشاعر سعيّد في مضيف الشيخ مقحم وهو يرغب أن يناقشة الشيخ لكي يعرض عليه مشكلته وأنه مقطوع ويرغب مبلغ من المال لكي يذهب إلى ديرته وكان سعيّد قد صعب عليه أن يكلّم الشيخ بهذا الموضوع لكثرة ما عنده من ناس وفي أحد الليالي كان سعيّد ساهر ويخايل البرق وكان قد أعد قصيدة يتوجد على جماعته وصدفه كان الشيخ يصلي التهجد في آخر الليل كعادته في آخر أيامه رحمه الله وعندما فرغ من صلاته شاهد سعيّد ساهر فقال له لماذا لا تنام وعسى ما تشكوا من شي فقال سعيّد هذه القصيدة ثم أن الشيخ مقحم اعطاه مبلغ من المال فسافر إلى جماعته الشرارات وهذه قصيدة سعيّد بن غيث يقول :

البارحة ما تسألن الهدف وين = يا شيخ يوم أن النجوم اهدفني
البارحة ما سلهم النوم بالعين = اقالب الجنبين مما غبني
يا شيخ يا مدمي كبود المعادين = مع دربكم الخيل يا ما وطني
هيّض هموم القلب والناس غافين = غرن يسقن لنوهن يدفقني
وأنتم هلالات من الشرق ثانين = يا اللي لضدك خيلكم يسهجني
يم البويب أشوف برقه لعج وين = تقول ضلعان مزونه نشني
تنحون بالعليا جموع الحريبين = اليا ما أنهن لشط الفرات اقطعني
وديارنا وراه ممشات عشرين = ليال ممشى الراحلة وقمهني
ذكر علي أيام ربعي هاك الحين = يوم اشتعلن بروقهن ذكرني
الدار كان مثلي لبرقه مخيلين = ومفالي البل عندهم سيلني
من دون شور الراي باكر محيلين = لا والله الا دون هاجس وظني
قاد الجهام اللي من الصبح مسقين = باتوا على شور بصبح نصني
وأمست بيوت اللي على العز بانين = من الصبح زينات المفارع طوني
وغدا عسام الجو مثل الدخاخين = الزمل رد وداله القلب حني
نضناض صوت ولج ناس كثيرين = يدوخ راس اللي وقف بينهني
لو تسمع الأصوات بين المنادين = ما تفهم الموضوع منهم ومني
قاد السلف ثم اتلته المضاعين = والبيض كفن كيلهن وانتهني
كلن تقذ بعينها ودها الزين = فوق المقاصر دلهن نثرني
يوم الجهامة والمضاهير مقفين = كنه طها مزن ثقال زمني
والعد خلي من جميع المقاطين = عليه ما كن النزول اقطبني
على مداهلهم جديد وقديمين = أرض بها قطعانهم يرغبني
من الجوف للخنفه وكتوا ميامين = ومن السمار إلى الطبيق ارتعني
على منازلهم لك الله معيين = وأفعالهم بطرافها يشهدني
وخلاف ذا يا راكب فوق ثنتين = أصايل من جيشنا نجبني
عسفن رباعيات مثل الذوانين = بالأرض يوم أن الخفاف ابردني
غيبت نجوم الحر واوقادها الشين = يوم البراد اشهر انجومه بدني
عقب الطرايق حيلن اربع اسنين = جلسين لا ما شهودهن بينني
عوص شراريات بالوصف لونين = حمر خوات من السفر حضرني
من شبيح يجهمن صلاة المصلين = وكل اللوازم فوقهن جهزني
وغشن مرثيه مصابيح يومين = وليلة ثلاثة بالارياش أمرحني
والصبح يسار انسفن البساتين = والعصر مع شفا الدميثه زمني
ونهار خمسة بالأعيلي معشين = في ملتقا الشعبان يوم التقني
والصبح فوق اكوارهن مستعدين = ذروات من ضلالهن يجفلني
يشدن رفيف موردات القطاتين = حرٍ اطلبه رواحهن وأنحدني
هو يدعي في صيدهن بالشطيرين = وهن يدعن يا ليتهن يسلمني
ذروات ما يدنن بهوز المحاجين = سبحان من ادعاهن الكم هدني
هجن هجاهيج سوات الشياهين = وإلى أمسن يا بعد ما يصبحني
لا بدكم عند الشرارات لافين = يا موفقين خوذوا الهرج مني
ألفوا على الوالد جعل فالكم زين = في ربعته تلقون هيل وبني
فيها من البن الحمر يصبغ الصين = بصفر لدسمين اللحى يعتبني
ما وفر الماجوب لو مرزقه دين = وللخمس عنده ماجب يحسبني
ذباح للخطار من قرح الضين = عقب عشاهم لازم يعزمني
على شتال ذناب حيل وخرافين = وصبوبهن سمن الزهيري سقني
وسلم لهم للضيف دور المواعين = من درت اللي بفليهن صلحني
وللهرج عقب ما تعشون باغين = بمقصاد دارٍ جيشكم به مشني
خوذوا وعطوهم كلام المحبين = وحمض الرجال علومهم ولفني
يا مودي هرجي وداعتك يا سين = زيد السلام وداعتك لا تكني
أول سلام لوادي به حريصين = زيدوا ومني دين ما يستمني
وعلى الحلسة سلموا والضباعين = وسلامهم بالحال لازم يجني
وسلم على ربعي حماة المجلين = سلام لربعي دافعه معك مني
سلم على شيبانهم والغلامين = غير الردي خطو الخنوع المدني
سلم على الأدنين بذلين الأيدين = لو ما دروا يا مودي الهرج عني
سلم على اللي لمالهم دوم مفنين = بصحونهم يوم السنين امحلني
سلم على اللي لشمخ الخور حامين = حم الذرى لأفعالهم يشهدني
سلم على اللي للمعادين صلفين = عز الذليل وستر من فرعني
يوم اللقا من كل جهه خذوا دين = ومن كل جهه جيشهم يطلبني
يا ما رموا عند البكار المزايين = من واحدٍ من جيته ما يثني
بتاع قطاع إلى صار به شين = وعمارهم يوم اللقا يرخصني
مدحي لهم ما هو تفاخر وتبيين = لو ما ذكرت أفعالهم يذكرني
من عرض ناس بالمراجل وفيين = أفعالهم من روسهم يرفعني
يا ليت قبري في وطنهم مسوين = وضع الليالي عن وطنهم نحني
أن غربوا لتربت القبرغاشين = وأن شرقن اسلافهم يدهجني


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.