قصيدة علي بن عطا لله الطويلعي


قصيدة علي بن عطا لله الطويلعي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه الأبيات من شعر علي بن عطالله العطيّل الطويلعي العنزي قالها عندما جاء من عفيف إلى ابناءه عطالله وحسين ونواف في الدمام وكانوا في اعمالهم ولما وصل إلى بيت ابنه حسين وجد الباب مردود فأقسم أنه لا يدخل البيت الا إذا جاب عمال وخلع الباب فأمتثل حسين لأمر والده وخلع الباب ولا يزال بيته دون باب مفتوح على الدوام وهو من كرماء الرجال فقال علي هذه الأبيات يسندعلى سهاج فيقول :

سهاج خل الباب لا تقفلونه = خله على شان المسايير مفتوح
يا بركها ما زالهم يدهلونه = البيت من شان المسايير له ضوح
حيث البدو بيت الشعر يرغبونه = وسوالف بين الرجاجيل وامزوح
وأبذل لهم يا حسين ما تقدرونه = والرزق مكتوب على صفحة اللوح
وأبو علي ما يقصر العلم دونه = الله يجيره من سبب كل ساموح
أبي العلوم الغانمه تفعلونه = من زين ولا الشين مامنه مصلوح
يا الله يا منشي حقايق مزونه = يا مهلك فرعون يا منجي نوح
أكتب لهم من كل ما يشتهونه = وأسترعليهم من سبب كل مشفوح
وصلاة ربي عدد ما يذكرونه = على النبي الهاشمي خير ممدوح


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.