قصيدة لأحد شعراء عنزة رثاء الشيخ فرحان الأيداء


قصيدة لأحد شعراء عنزة رثاء الشيخ فرحان الأيداء
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصيدة لأحد شعراء عنزة رثاء بالشيخ فرحان بن بدر الأيداء :

البارحة بالقلب مثل الوقيده = شبت بقلبي شبت النار بالقاز
على الذي ما أظن غيره يصيده = لكن مقادير الولي ما بها امياز
مرحوم يا شيخ فعاله مجيده = فرحان الأيداء من مشاهير عناز
شيخ ضهر شوفات طلعه بعيده = شبحه بعيد ودوم بالطيب يمتاز
شيخ شهر علمه وزايد حميده = عقله ثقيل بكامل الوزن ما أيراز
مذاهبه كل الليالي جديده = ما هز فكره كل مبغض ولماز
شيخ ثمر زرعه ضهر من حصيده = ما نجحه علم الدراسة ولا اعتاز
يوم خطات الشيخ يبغض عضيده = ما طاع هرجة كل حاسد ودزاز
ما هو كما طفل يزاحم طريده = ضد الصديق وللمعادين ينحاز
فرحان نطاح الأمور الشديده = ومطوّعٍ ضده على غير ما جاز
توحدت برياه كل البديده = وأصلح على وقته مهمات وأنجاز
والجوهرة ما تنوزن بالحديده = وعلى المثل ما يقارن الحر بالباز
ومن لا تحمل ما حياته سعيده = يروح عمره ما تجمل ولا فاز
ومن حاوله بالكيد لازم يكيده = ما هز قلبه باللقا كل هزاز
غير عرده تشهد ضواحي عريده = والترك تشهد يوم صولات قزاز
سيفه شرع بالجند ما ابقا شريده = ماضل غير اللي براس الجبل حاز
ومن قبلها فاتت فعايل عديده = قايدها أبو مطلق بالإكوان ما يهاز
الفعل يشهد والقبايل شهيده = تضهر ثناء قوم قويين وأعزاز
يقود قوم ما تهاب الوعيده = سيل لطم غثوه على روس الحواز


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.